الجيش الحر يشن هجومًا ضد “المثنى” غرب درعا

77788925.jpg

خارطة السيطرة في ريف درعا الغربي - السبت 26 آذار 2016 (عنب بلدي).

تشهد مدن وبلدات ريف درعا الغربي، معارك على محور بلدتي الشيخ سعد وجلين، إذ شنت فصائل الجيش الحر، اليوم السبت 26 آذار، هجومًا على البلدتين التي تسيطر عليهما حركة المثنى الإسلامية.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن بلدة تسيل تعرضت اليوم لقصف عنيف من تل الجموع، الذي تسيطر عليه فصائل الجيش الحر، ما تسبب بمجزرة راح ضحيتها عائلة كاملة من أربعة أشخاص، إضافة إلى إصابة عدد من الجرحى المدنيين.

المراسل أكد نزوح مئات العائلات من بلدة حيط، باتجاه بلدة زيزون عن طريق الوادي، ووصفه بأنه “طويل ووعر جدًا”، عازيًا السبب إلى المعارك و قرب انتهاء المهلة، التي حددها “شهداء اليرموك” لخروج الأهالي من البلدة، بعد صلاة المغرب اليوم.

وسيطر لواء “شهداء اليرموك” المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة” على بلدة سحم الجولان في ريف درعا الغربي، بعد أن كانت تحت سيطرة جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الإسلامية، الخميس 24 آذار، ليتجه بعدها نحو قرية حيط المجاورة.

اللواء سيطر أيضًا على بلدة تسيل، الاثنين 21 آذار، بينما سيطرت حركة المثنى الإسلامية على عدوان المجاورة، بعدها بساعات.

ورغم محاولة الجيش الحر وفصائل المعارضة إيقاف تمدد الفصيلين، استنادًا إلى فتاوى وبيانات محكمة “دار العدل في حوران”، إلا أن موقفهما العسكري بات قويًا في المحور الغربي، في ظل تخوف من توسع نفوذهما نحو مدينة نوى.

تابعنا على تويتر


Top