عن الموقع الأزرق

 ملاذ الزعبي

الفيسبوك.. كتف افتراضي للبكاء عليه، مناجاة لأصدقاء وهميين، وجه كاذب كمضيف طيران، ابتسامة إلزامية لموظفة استقبال، هجاؤه لا يمكن إلا عبره كمعارض تحت سقف الوطن.

اندلاق الحرية، الكلام الكبير، ضوضاء من يزعمون ألا ضوضاء لهم. يصلح لكل أنواع التقية. عنصرية مقوننة، خطاب كراهية مشرعن. تعويم الابتذال، تكثير التعميم، اختزال ما لا يختزل. فسحة ملائمة لإخوة وأخوات منهج من كل صنف وشكل ولون ورائحة.

حمامة زاجلة لسجين الوحدة، صورة أحادية البعد وسينما فايف دي، إيفري مان شو، ملاكم هاو من وزن الريشة يلاعب ملاكمًا محترفًا من الوزن فوق الثقيل.

السيئة بعشرة أمثالها، دموع تماسيح وصقور وحمائم وكنغارو وضفادع، وسيلة تفوق الغاية أهمية. لذة النميمة، له شلله الخاصة، أكبر المصائب، أهون الشرّين، نارسيس مشاع.

تسطيح ميشال فوكو، تسميج محمود درويش، تبسيط فريدريش هيغل، تعقيد خليل صويلح.

عمل روائي بلا بداية ولا نهاية ولا فصول، وسيلة “ديموقراطية” يمقتها “ديموقراطيون”.. تلفزيون “الدولة” أقرب إليهم من حبل الوريد. يناهضه حداثيون يشبهون رجعيين أرعبهم الراديو قبل أكثر من قرن من الزمان.

استهلال علاقات بكبسة زر وانتهاء زيجات كاثوليكية بدردشة، سوق عكاظ بلا زبائن، معلقات بلّا شعر، لعبة مرايا وأقنعة، سترٌ كاشف، اقتضاب المسافات، تقريب الأزمنة ومضيعتها، أرشيف يسير الامّحاء. تحطيم السلطوية وتركيبها.

اللايك ليس على قدر المحبة بالضرورة. أكذب من مسيلمة، أصدق من نبي. قائم مقام الواقع، بوابة أخبار بلا حارس. غرفة نوم بنوافذ مشرعة.

الفيسبوك، عملاق بآلاف الرؤوس، بدأ يحسم المعركة مع يوتيوب، كسب جولات ضد تويتر، مواجهته مع إنستغرام مؤجلة، قتل غوغل بلس في مهده، بانتظار الموقعة الكبرى في مواجهة غوغل.

تابعنا على تويتر


Top