“صقور الصحراء” تقطع رؤوس مقاتلي “داعش” في تدمر

rt55443.jpg

مقاتل من ميليشيا "صقور الصحراء" يحمل رأسي عنصرين من تنظيم "الدولة" في تدمر (تم تشويه الصورة).

نشرت حسابات موالية عبر موقع “تويتر” صورًا تظهر مقاتلين من ميليشيا “صقور الصحراء” يحملون رؤوسًا مقطوعة لعناصر من تنظيم “الدولة” في مدينة تدمر.

وتعتبر “صقور الصحراء” من أبرز الميليشيات الرديفة لقوات الأسد في معارك البادية السورية، وشاركت للمرة الأولى في عمليات جبال الشاعر في ريف حمص الشرقي ضد تنظيم “الدولة”، العام الماضي.

وبحسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي، فإن هذا التشكيل يتكون بشكل رئيسي من متطوعين من الساحل السوري من الطائفة العلوية، إلى جانب متطوعين من عشيرة الشعيطات في دير الزور.

وتؤكد المعلومات أن المدعو أيمن جابر، من قرية الشلباطية في ريف اللاذقية، هو المسؤول عن تأسيس هذه الميليشيا، إلى جانب قيامه مؤخرًا بتأسيس ميليشيا “مغاوير البحر”، والتي شاركت أيضًا في معارك تدمر.

أيمن جابر يعتبر من أبرز الشخصيات المقربة من آل الأسد في اللاذقية، ويعتبر الذراع الأيمن لفواز الأسد، ابن عم رئيس النظام، ويدير عمليات تجارية غير مشروعة عبر ميناء المحافظة.

وتعتذر عنب بلدي عن عرض الصور التي نشرت عبر “تويتر” مساء أمس الأحد، عشية سيطرة قوات الأسد على مدينة تدمر بشكل كامل، عقب انسحاب التنظيم منها، وذلك لقساوتها.

تابعنا على تويتر


Top