عناصر “جند الأقصى” ينتشرون في إدلب منعًا لـ “التبرج”

gty53fd.jpg

صورة أرشيفية لمدينة إدلب، المصدر: عنب بلدي.

شهدت مدينة إدلب انتشارًا لعناصر من فصيل “جند الأقصى”، الاثنين 28 آذار، منعًا لحركة النساء “المتبرجات”، على حد وصفهم.

وقال مراسل عنب بلدي في المدينة، إن الانتشار تركز في وسط المدينة وعلى أطراف السوق الرئيسي فيها، وتلخص عملهم بمراقبة النساء في الطرقات وتوبيخ من لم تلتزم بـ “الحجاب الشرعي”.

وأشار المراسل إلى تطور جديد في عمل هذه المجوعات، إذ تفتقر اليوم لوجود أي عنصر نسائي كما كان معمولًا به منذ صدور قرار “منع التبرج”، مطلع العام الجاري.

ومن خلال رصد المراسل لتصرفات هذه المجموعة، أشار إلى أنهم “يعملون دون مبدأ أو صيغة واضحة.. يتركون من تخالف قرار التبرج ويوبخون المرأة الملتزمة بحجابها”.

ويتسلم فصيل “جند الأقصى” إدارة هيئة “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” في جيش الفتح، الذي يسيطر على مدينة إدلب منذ آذار 2015.

وقوبل قرار “التبرج” بانتقادات واسعة بين الناشطين والأهالي على حد سواء، واعتبر بعضهم أن مدينة إدلب أصبحت “إمارة” تديرها جبهة النصرة وجند الأقصى تحت مسمى “جيش الفتح”.

تابعنا على تويتر


Top