عشرة عجاف أورثت النزوح والدمار في تدمر

مملكة الشرق.. حين تناوب الأسد و”داعش” على اغتيالها

palmyra1235Syria-Homs-copy.jpg

لم يهدم الرومان معابد تدمر غداة السيطرة عليها والقضاء على مملكة الشرق القوية، بل ألحقوا بها آثارًا جديدة ومسرحًا دلل على غنى الحركة الثقافية والفنية في تلك المرحلة، ولم تشهد المدينة تدميرًا وتحطيمًا لكنوزها رغم تعاقب الحضارات واندلاع الحروب قبل وبعد الفتح الإسلامي وحتى التاريخ القريب.

لكن اسمها، بالنسبة للسوريين في عهد الرئيس السابق حافظ الأسد (1970- 2000)، لم يقترن بالآثار والمعالم الشهيرة، بل ذاع صيت سجنها الشهير والمجزرة التي نفذتها القوات الحكومية بحق نحو ألفي معتقل فيه عام 1980، وهو ذات التاريخ الذي أدرجت فيه المدينة على لائحة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

 

منذ مطلع الثورة ضد بشار الأسد، دخلت تدمر خارطة المدن المنتفضة، إلى أن أحكم النظام سيطرته عليها لعامين، ثم دخلها تنظيم “الدولة” في أيار 2015، عقب انسحاب وتقهقر مفاجئ لقوات الأسد وصف بـ “المسرحية”، لتعود هذه القوات مدعومة بميليشيات أجنبية ومحلية وغطاء جوي روسي وتحكم قبضتها على المدينة بمباركة دولية غير مسبوقة، في 28 آذار المنصرم.

عشرة أشهر من سيطرة التنظيم الجهادي على تدمر كانت كفيلة بتدمير أجزاء من آثارها ونزوح معظم سكانها، لتغدو مدينة أشباح تعتليها الرايات السوداء ويطالها القصف متعدد الأطراف، فتناوبت عليها مقاتلات النظام والطيران الروسي، وكذلك التحالف الدولي ضد التنظيم بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

 

تاريخ موغل في القدم

تدمر مملكة عربية قديمة يعود تأسيسها لنحو ثلاثين قرنًا قبل الميلاد، وفقًا لما أظهرت مخطوطاتها القديمة، والتي ذكرت أنها تبعت للكنعانيين والعموريين والآراميين، والذين أعطوها اسمها الحالي.

وصل أوج ازدهار تدمر منذ القرنين الرابع والثالث قبل الميلاد، وأصبحت إمارة عربية في القرن الثاني للميلاد وعاصمة التجارة بين الشرق والغرب (طريق الحرير)، وحكمتها أسرة عربية من أشهر ملوكها أذينة الأول وحيران وأذينة الثاني وزوجته زنوبيا، ملكة تدمر الشهيرة.

أقدم صورة لمدينة تدمر الأثرية، نشرها معهد "غيتي للبحوث" العام الماضي، والتقطها الضابط والمصور الفرنسي لويس فيني في عام

أقدم صورة لمدينة تدمر الأثرية، نشرها معهد “غيتي للبحوث” العام الماضي، والتقطها الضابط والمصور الفرنسي لويس فيني عام 1864

تعددت أسماء المدينة، فباللاتينية هي “بالميرا” أي الجميلة أو الأعجوبة، وتدمر هي أقدم تسمية لها، كما تظهر مخطوطات بابلية وجدت في مملكة ماري السورية على الفرات، وتعني “بلد المقاومين” باللغة العمورية، و”البلد التي لا تقهر” باللغة الآرامية (السورية القديمة).

تغنى بها المستشرقون والرحالة العرب، وأطلقوا عليها لقب “مملكة الشرق”، في إشارة إلى المملكة التي توسعت إلى أقصى حدودها في عهد ملكتها الأخيرة، زنوبيا، وشملت شمال إفريقيا وحتى شواطئ البوسفور (تركيا حاليًا)، قبل أن يقضي عليها الإمبراطور الروماني أورليان خلال معارك استمرت لعامين (271- 272 ميلادي)، واختلف المؤرخون على مصير زنوبيا، لكن معظمهم ذهبوا إلى أنها وقعت في أسر الرومان، واقتيدت إلى روما حيث توفيت.

في عصرنا لقبت تدمر بـ “عروس الصحراء”، واعتبرت المركز السياحي الأهم في سوريا، لما تحتويه من مقتنيات وآثار قلّما تجدها في بلدان الشرق الأوسط، وسكنها، قبل نحو عامين، نحو 75 ألف نسمة من السوريين، والذين ينتمون بمعظمهم إلى العشائر العربية الممتدة من حمص وحتى المنطقة الشرقية.

 

الأهمية الاستراتيجية لتدمر

شكّلت تدمر منذ التاريخ القديم عقدة مواصلات استثنائية، جعتلها عاصمة التجارة بين الشرق والغرب على “طريق الحرير”، وأعطتها مكانة اقتصادية مرموقة لدى قطبي العالم القديم (الروم والفرس).

ونوضح هنا دورها الجغرافي والاستراتيجي، خلال سنوات الثورة السورية التي تطورت إلى نزاع مسلح، كان للفصائل الجهادية الدور المحوري فيه.

تقع تدمر وسط سوريا، وتتبع إداريًا لمحافظة حمص (145 كيلومترًا إلى الشرق منها)، وتشكل المدينة عقدة مواصلات بين خمس محافظات رئيسية (دمشق، حمص، حماة، الرقة، دير الزور)، كما تتربع على الطريق الدولي الواصل بين سوريا والعراق.

خريطة توضح موقع تدمر بالنسبة إلى المحافظات السورية

خريطة توضح موقع تدمر بالنسبة إلى المحافظات السورية

كان سعي تنظيم “الدولة” واضحًا للسيطرة عليها منذ دخوله سوريا منتصف عام 2013، وتعزيز وجود قواته في الصحراء السورية والمنطقة الشرقية على وجه الخصوص. ويعزو ناشطون إصرار التنظيم للاستحواذ على المدينة، لاعتبارها عقدة مواصلات، وتربط مناطق سيطرته في دير الزور والرقة بشرقي حمص وصولًا إلى القلمون في ريف دمشق.

كذلك فإن للمدينة أهمية اقتصادية كبيرة لجانبي الصراع في المنطقة (النظام والتنظيم في ظل غياب قوات الثورة السورية في المنطقة منذ سيطرة التنظيم على الرقة ودير الزور)، وتنتشر في باديتها آبار النفط والغاز بشكل واسع، عدا عن مناجم الفوسفات، والتي تعتبر سوريا أبرز البلدان المصدرة له في العالم، إلى جانب تجارة الآثار “غير الشرعية”، التي يتهم التنظيم بممارستها في مناطق سيطرته.

إذن، فإن كل هذه المقومات جعلت من “عروس البادية” هدفًا لتنظيم “الدولة”، وانتصارًا معنويًا واستراتيجيًا للنظام السوري، لدى استرجاعها قبل أيام، بينما كان المتضرر الأكبر في هذه العملية هو سكانها وأوابدها الأثرية.

 

حجم الأضرار في تدمر

ما إن دخلت قوات الأسد والميليشيات التابعة له إلى المدينة، حتى بدأ ينكشف بشكل جلي حجم الأضرار التي طالت معالم المدينة الأثرية، فقد تخوف العالم من اندثار ما تبقى من معالم أثرية عقب معارك عنيفة خاضتها قوات الأسد ضد مقاتلي التنظيم.

وعلى الفور خرج مدير عام مؤسسة الآثار والمتاحف، مأمون عبد الكريم، لطمأنة العالم إلى أن “نسبة الدمار في مدينة تدمر 30%، وتحتاج خمس سنوات لإعادة إعمار الآثار التي تم تدميرها”، مشيرًا إلى تعرض القلعة (فخر الدين المعني) لأضرار جراء الاقتتال، وقال إن الصور التي حصلت عليها المديرية لقلعة تدمر الأثرية تؤكد أن الأعمال “التخريبية” لم تطل الكتلة العامة لها.

جندي تابع لقوات الأسد في المتحف الوطني لمدينة تدمر بعد استعادتها. (DPA).

جندي تابع لقوات الأسد في المتحف الوطني لمدينة تدمر بعد استعادتها. (DPA).

واعتبر عبد الكريم، في حديث مع وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، أن الوضع العام ”مطمئن إلى حد ما”، وأن الأضرار التي لحقت بها ذات طابع داخلي قابلة للتأهيل، ولا سيما أن المديرية تمتلك كوادر بشرية مدربة قادرة على القيام بأعمال الترميم وإعادة القلعة إلى وضعها السابق.

وتحدث مدير المؤسسة عن نية المديرية إرسال فريق آثار متخصص إلى تدمر “فور إعادة الأمن والاستقرار إليها، للوقوف على حجم التخريب الذي سببه إرهابيو داعش”، بحسب تعبيره، وخاصة معبدي بل وبعل شمين، مؤكدًا أن ذلك سيكون تحت “إشراف علمي من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، كون تدمر مدرجة في قائمة التراث العالمي”.

قلعة فخر الدين المعني، التي تعد من أبرز معالم وآثار مدينة تدمر، تعرضت كغيرها من الآثار للتدمير والتخريب، بعد الاقتتال والقصف على المدينة، كما تعرضت مئات القطع الأثرية في المتحف الوطني بتدمر للنهب، وفي مقدمتها المقابر البرجية وقوس النصر.

وأدانت المديرية العامة للآثار والمتاحف والتراث السوري في الحكومة المؤقتة “الأعمال العسكرية الهمجية التي تتعرض لها مدينة تدمر من النظام السوري ووجهه الآخر في الإجرام داعش”.

وذكرت المديرية في بيان لها أن “هذه الثروة الوطنية من آثار وتراث كانت هدفًا مباشرًا لطمس المعالم الأثرية من معابد ومدافن برجية وحمامات على مدى سنوات الثورة، واليوم يعيدون إجرامهم من جديد بقصف مدينة تدمر القديمة والشهيدة وما تحتويه بين طياتها من مبان أثرية ثمينة”.

وما تتعرض له المدينة يعتبر “تدميرًا ممنهجًا للتراث الثقافي، وجريمة حرب ولا يمكن أن تبقى الجرائم دون عقاب”، بحسب البيان.

 

التدمير طال البشر والحجر

عندما سيطر تنظيم “الدولة” على المدينة، أيار 2015، ناشد النظام السوري العالم من أجل المساعدة في الحفاظ على التراث الإنساني، بحجة أن تنظيم “الدولة” سيدمر هذه الآثار، وسط اتهام المعارضة وأطراف دولية للنظام بأنه سلمها للتنظيم وانسحب دون قتال.

صورة من الأقمار الصناعية تظهر حجم الدمار في المدينة الأثرية (AP)

صورة من الأقمار الصناعية تظهر حجم الدمار في المدينة الأثرية (AP)

وقد خسرت المدينة الكثير من معالمها الأثرية التي تمزج بين الحضارتين الرومانية واليونانية، إذ فجّر عناصر التنظيم تمثال قوس النصر الأثري، وكذلك معبدي بل وبعل شمين.

كما دمر مسلحو التنظيم تمثالًا لأسد يعود للقرن الثاني الميلادي، وضريحين إسلاميين، لأنهما من “مظاهر الشرك”، بحسب بيانات مصورة للتنظيم، بينما اتهم ناشطون قوات الأسد باستهداف قلعة تدمر إلى جانب أجزاء من المدينة الأثرية بالغارات الجوية والمدفعية الثقيلة خلال الهجوم الأخير.

ويعتبر معبد “بعل شمين” الذي تم تشييده قبل ألفي عام من أهم أوابد تدمر، ويعود للعصر الروماني، وبتدميره يكون التنظيم قد نسف للمرة الأولى آثارًا رومانية في المدينة.

وقالت وكالة التدريب والبحث في الأمم المتحدة (يونيتار)، “يمكننا أن نؤكد تدمير المبنى الرئيسي لمعبد بل، فضلًا عن صف من الأعمدة إلى جواره مباشرة”، ونشرت صورًا التقطتها الأقمار الاصطناعية، تظهر حجم الدمار الذي لحق بمعبد بعل شمين، وأظهرت أن أجزاءً منه تضررت بشكل كبير أو دمرت تمامًا.

الدكتور خالد الأسعد، عالم الآثار السوري الذي أعدمه تنظيم الدولة في آب 2015، (فيسبوك).

الدكتور خالد الأسعد، عالم الآثار السوري الذي أعدمه تنظيم الدولة في آب 2015، (فيسبوك).

التدمير الممنهج في تدمر لم يقتصر على آثارها وحجارتها، إذ أعدم عناصر التنظيم عقب سيطرتهم على المدينة، عالم الآثار السوري، خالد الأسعد، بتهمة صنّفته على أنه “موالٍ للنظام النصيري، ومدير للأصنام، وزار إيران مهنئًا بانتصار ثورة الخميني، ومتواطئ مع المخابرات السورية، وعلى علاقة مع مدير المكتب الأمني في القصر الرئاسي العميد حسام سكر”.

الأسعد، 82 عامًا، يعتبر من أبرز علماء الآثار السوريين في القرن العشرين، له نحو 40 مؤلفًا عن الآثار في تدمر وسوريا والعالم، وعمل مع عدة بعثات أثرية أمريكية وفرنسية وألمانية وإيطالية وغيرها خلال سنوات عمله الطويلة، ونال عدة أوسمة محلية وأجنبية، وأتقن لغات أجنبية بالإضافة إلى اللغة الآرامية (لغة سوريا الطبيعية قبل آلاف السنيين).

 

النظام وتنظيم “الدولة” اتفقا على حماية الآثار

بعد نجاح النظام والميليشيات المساندة بإحكام السيطرة على تدمر، سُمح لوسائل الإعلام بالتجول في الأماكن الأثرية للوقوف على حالها، بعد أن تعرضت لضرر كبير خلال الفترة الماضية. لكن الملفت أن حجم الخسائر جاء أقل من التوقعات، فالدمار اقتصر على أجزاء محددة فيما بقي 80% من معالم المدينة صامدة على حالها دونما تغيير، ما فتح باب التساؤلات عن سبب عدم نسف تنظيم “الدولة” للمدينة الأثرية على غرار ما فعل بقوس النصر والمعابد.

وأوردت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية في عددها، الأربعاء 30 آذار، معلومات عن اتفاق سري بين النظام والتنظيم، جنّب تدمير العديد من المواقع الأثرية في المدينة.

ونقلت الصحيفة عن المدير العام للآثار والمتاحف السورية، مأمون عبد الكريم، قوله إن النظام عمل بشكل سري مع 45 إلى 50 شخصًا داخل تدمر، من أجل إقناع التنظيم بعدم الهدم الكلي للمواقع الأثرية خلال فترة حكمه لها والتي دامت عشرة شهور، مضيفًا “رأى التنظيم أنه سيكون هناك ثورة شعبية ضده لو هدّم كل شيء، فلم ينهب ولم يدمّر كل شيء”.

 

ترحيب دولي غير مسبوق

أول ردود الفعل كانت من الجانب الروسي، حليف النظام، عبر اتصال هاتفي بين فلاديمير بوتين وبشار الأسد، هنأ خلاله باستعادة المدينة، بفضل العمليات العسكرية لقوات الأسد المدعومة من قبل سلاح الجو الروسي، بحسب تعبير بوتين.

ودعا الرئيس الروسي إلى “تنشيط الاتصالات بين البلدين من أجل مناقشة الوضع في سوريا”، مؤكدًا على أهمية الحفاظ على المدينة التاريخية الفريدة من نوعها من أجل الثقافة العالمية.

بوتين أخبر الأسد أن روسيا ستساعد عن طريق خبراء وروبوتات، في إزالة الألغام التي خلفها تنظيم “الدولة”، وبحسب مصادر روسية لوكالة “تاس” فمن المحتمل أن يصل العدد الإجمالي للمهندسين العسكريين ومدربي الكلاب والخبراء الروس، الذين سيتوجهون إلى سوريا للمساعدة في إزالة الألغام، إلى حوالي 100 فرد.

روسيا دعت إلى إعادة إعمار صروح تدمر عن طريق طرح مسودة قرار على اللجنة التنفيذية لمنظمة “يونسكو”، إلا أن الدول الغربية عطلت صدور القرار، بينما عبرت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عن خيبة أملها، متهمة الدول الغربية بـ “عدم الاكتراث لتحرير سوريا من الإرهابيين”، وبـ “غير المهتمين بالتراث الثقافي الذي تمثله تدمر”.

من جهته، شكر الأسد نظيره بوتين على مساندة الطيران الروسي للعمليات العسكرية، مؤكدًا أنه لولا دعم الطيران الروسي لكان “تحرير” تدمر مستحيًلا، واعتبر رئيس النظام أن السيطرة على المدينة يعد “إنجازًا مهمًا ودليلًا جديدًا على نجاعة الاستراتيجية التي ينتهجها الجيش السوري وحلفاؤه في الحرب ضد التنظيم”، على حد قوله.

بدورها رحبّت الولايات المتحدة، على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية، جون كيربي، بطرد مقاتلي تنظيم “الدولة” من المدينة، واصفًا العملية بـ “الأمر الجيد”، لكنه أشار إلى أن التحول في محاربة التنظيم من قبل النظام السوري، لا يغير موقف الولايات المتحدة من معارضتها للأسد.

كيربي أكد أنه من السابق لأوانه معرفة تأثير هذه العملية على محادثات السلام السورية، المقرر انطلاق الجولة الثانية منها في التاسع من الشهر الجاري بشكل أو بآخر.
الموقف الفرنسي لم يكن مخالفًا لنظيره الأمريكي، فرحب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، رومان نادال، بالسيطرة على تدمر، وقال إن “تحرير تدمر من التنظيم خبر جيد، إلا أنه يجب علينا ألا ننسى أن المسؤول عن مقتل أكثر من 270 ألف شخص هو النظام السوري”.

وأبدى وزير التراث الثقافي في إيطاليا، داريو فرانتشيسكيني، استعداد الحكومة الإيطالية إرسال “ذوي القبعات الزرقاء” إلى المدينة، وهو فريق العمليات الإيطالي المعني بحماية التراث الثقافي في مناطق النزاعات، وتم تشكيله في شباط الماضي.

وأوضح الوزير “قبعاتنا الزرقاء للثقافة مستعدة لتقف على حماية التراث الثقافي الذي خربه الإرهاب الدولي”، معتبرًا أن “على اليونسكو والمجتمع الدولي أن يقررا إذا ما أن تدمر ستصبح أول مهمة للقبعات الزرقاء، إذ سيتعين عليهما تحديد مواعيد تلك المهمة وأساليب العمل خلالها، وإمكانية مشاركة دولة واحدة أو دول عدة فيها”.

أما المعارضة السورية فرأت على لسان رئيس وفد الهيئة العليا للتفاوض، العميد أسعد الزعبي، أن الهدف من معركة تدمر القول بأن روسيا هي من كانت السبب في تحرير المدينة، وبالتالي تعزيز موقفها دوليًا، وأنها تدخلت في سوريا للقضاء على داعش، كما تهدف لإظهار نظام الأسد بصورة المحارب للتنظيم والقادر على هزيمته.

 

مدينة خاوية على عروشها ومراكز انتخابية للحجارة

حين دخل تنظيم “الدولة” تدمر في إطار سعيه للتمدد شرق حمص، جعل المدينة مركزًا رئيسيًا له في المحافظة، الأمر الذي انعكس سلبًا على سكانها، الذين نزح الآلاف منهم باتجاه المحافظات الشرقية والقرى والبلدات المجاورة، هربًا من “بطش” التنظيم، إلى جانب الغارات الجوية لقوات الأسد والتحالف الدولي وروسيا على حد سواء.

فراس مولا، ناشط إعلامي وعضو وحدة الطوارئ في مدينة أعزاز، التي تستقبل النازحين من ريف حلب والمحافظات الأخرى، تحدث عن موجة النزوح الأخيرة، والتي شملت معظم من تبقى في تدمر، وأوضح لعنب بلدي أن قرابة 180 عائلة (1500 شخص) وصلوا من مدينة تدمر والقرى المحيطة بها خلال أيام قليلة، إلا أن معظمهم توجه إلى محافظة إدلب بعد فتح طريق عفرين، صباح الأربعاء 30 آذار.

نازحون من مدينة تدمر، يفترشون أحد مساجد مدينة أعزاز الحدودية شمال حلب، الثلاثاء 29 آذار. (ناشطون)

نازحون من مدينة تدمر، يفترشون أحد مساجد مدينة أعزاز الحدودية شمال حلب، الثلاثاء 29 آذار. (ناشطون)

وعرضت صفحات ثورية، صورًا لنازحي تدمر يفترشون الأراضي، بينما تكدس بعضهم داخل أحد مساجد مدينة أعزاز، وتوجه آخرون إلى المناطق المحررة في محافظات أخرى أو مناطق سيطرة النظام، في مشهد أعاد للأذهان صور نازحي ريف حلب الشمالي، بعد الهجمة الواسعة للنظام السوري مدعومًا بميليشياته والطيران الروسي، مطلع شباط الماضي.

ولم تكن موجه النزوح الأخيرة هي الأكبر، إذ أكد عضو تنسيقية تدمر، ناصر الثائر، أن خمسة آلاف مواطن فقط بقوا في تدمر بعد نزوح معظم أهلها على دفعات منذ سيطرة تنظيم “الدولة”، بينما كان السبب الرئيسي في نزوحهم عند بدء معارك النظام الأخيرة ضد التنظيم، استهداف المدينة المستمر من الطيران الحربي والمروحي.

واعتبر ناصر، في حديثٍ إلى عنب بلدي، أن الإعلام الثوري “غفل” عما جرى في تدمر، من قتل يومي ونزوح نحو 97% من سكانها بشكل تدريجي، غداة سيطرة التنظيم عليها، موضحًا أن عدد سكان المدينة بلغ قبيل سيطرة التنظيم نحو 170 ألف مواطن، خمسون ألفًا منهم نازحون إليها من مناطق أخرى، إلا أن معظمهم نزح عنها: قسم كبير نحو مدينة الرقة، وريف دير الزور، وآخرون إلى تركيا ومناطق سيطرة النظام.

القلة المتبقية من سكان تدمر اضطروا إلى النزوح جراء الحملة العسكرية الأخيرة، لكن النظام أنشأ في المدينة الخالية مراكز انتخابية، مع اقتراب موعد انتخابات مجلس الشعب، المقرر إجراؤها في 13 نيسان الجاري.

رئيس اللجنة القضائية العليا لانتخابات مجلس الشعب، هشام الشعار، أعلن الثلاثاء 29 آذار، عن دراسة لفتح مراكز انتخابية في تدمر بعد استعادتها من تنظيم “الدولة”، إلى جانب محافظات دمشق واللاذقية وطرطوس، التي أحدث فيها أيضًا مراكز للمناطق الخارجة عن سيطرة النظام، في كل من إدلب والرقة وحلب ودير الزور ودرعا.

ليس واضحًا بعد ما إذا كان الاستقرار الأمني هو عنوان المرحلة المقبلة لعروس الصحراء، وهل يرجع النازحون إليها ليعود إشعاعها الحضاري والتاريخي المميز طيلة قرون، في ظل استمرار الحرب ذات التداخلات المعقدة في سوريا للعام الخامس على التوالي.

اقرأ أيضًا: سوريا الجزار كمحرر.

تابعنا على تويتر

Read it in English

Top