أول دفعة لاجئين مرحّلين تصل تركيا.. والسوريون إلى الجنوب

2333.jpg

السفينة التي وصلت إلة تركيا - الاثنين 4 نيسان 2016 (وكالة الأناضول).

وصلت صباح اليوم، الاثنين 4 نيسان، أول سفينة تحمل لاجئين “غير شرعيين”، رحّلتهم السلطات اليونانية في إطار الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، والذي لاقى استهجانًا واسعًا.

ورست السفينة في مرفأ ديكيلي غرب تركيا، وفق ما نشرت وكالة “فرانس برس”، بعد أن أبحرت من جزيرة ليسبوس اليونانية، حاملة 131 شخصًا معظمهم من باكستان وبنغلادش، وفق ما أعلنت الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي (فرونتكس).

واستقبل السفينة “ناظلي جاله”، العشرات من رجال الشرطة ومسؤولي ومتطوعي الهلال الأحمر، بينما رفع عدد من الأشخاص لافتات كتب عليها باللغة الإنكليزية “أوقفوا الترحيل، افتحوا الحدود”.

بدوره قال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا، فولكان بوزقر، إن الدفعة التي وصلت لا تضم لاجئين سوريين، مؤكدًا أن السوريين الواصلين من اليونان سينقلون إلى جنوب تركيا.

ومن المفترض أن تصل سفن أخرى إلى تركيا، بعد أن أبحرت سفينتان من ليسبوس، فيما غادرت الثالثة محملة باللاجئين جزيرة خيوس اليونانية متوجهة إلى مرفأ “شيشما” جنوب تركيا.

وتعتبر الدفعة التي حملتها السفينة، الأولى بعد الاتفاق في 18 آذار الماضي، ويتعلق بكافة اللاجئين الذين دخلوا إلى اليونان بطريقة غير شرعية منذ 20 آذار، أي حوالى ستة آلاف شخص حسب إحصاءات الوكالة.

وبموجب الاتفاق يعاد كل لاجئ سوري أو من الجنسيات الأخرى، كان وصل إلى دول الاتحاد الأوروبي بصورة غير قانونية، قادمًا من تركيا، وبالمقابل ترسل تركيا لاجئا سوريًا من المقيمين في أراضيها بدلًا عنه، على ألا يتجاوز العدد الإجمالي 72 ألف شخص.

وبحسب الأرقام الرسمية التركية هناك نحو مليونين و733 ألف سوري في البلاد، تشرف إدارة الطوارئ التركية (آفاد) على أكثر من 280 ألفًا منهم يقطنون في المخيمات.

تابعنا على تويتر


Top