تنظيم “الدولة” يهاجم محطة تشرين.. ويقتل خمسة فلسطينيين

teshreen4556-2.jpg

عربة "شيلكا" قال التنظيم إنه اغتنمها في محيط محطة تشرين الحرارية، الأربعاء 6 نيسان.

بالتوازي مع معارك الضمير، هاجم تنظيم “الدولة” محطة تشرين الحرارية شرق مدينة دمشق، مساء الثلاثاء 5 نيسان، وأدت الاشتباكات إلى تعطيل عمل المحطة، ومقتل عدد من عناصر “جيش التحرير الفلسطيني”.

وذكر التنظيم في بيان أمس “تمكن جنود الخلافة من الهجوم على محطة تشرين الحرارية.. واستطاعوا خلالها تدمير الثكنة المعدة لحماية المحطة”.

وأرفق التنظيم بيانه بصور أظهرت قيام أحد عناصره بتفجير نفسه بعربة مفخخة على أبواب المحطة، إلى جانب صور أخرى أوضحت سير المعارك.

وتقع المحطة على بعد 50 كيلومترًا شمال شرق دمشق، على الطريق الواصل بين بلدة حران العواميد والضمير، وتعرضت لهجمات متكررة من قبل فصائل مختلفة.

واستمرت الاشتباكات في محيط المحطة حتى ساعات متأخرة من مساء أمس، وأدت وفقًا لمصادر مقربة من النظام إلى مقتل خمسة مجندين من “جيش التحرير الفلسطيني” المساند لقوات الأسد.

ونشرت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” أسماء المجندين الخمسة، في تقرير عبر موقعها الإلكتروني، موضحة أن 173 فلسطينيًا قتلوا حتى الآن في العمليات العسكرية إلى جانب قوات الأسد.

وكان تنظيم “الدولة” شن هجومًا واسعًا قبل ثلاثة أيام على مطار السين العسكري شرق مدينة الضمير في القلمون الشرقي بريف دمشق، إلى جانب قطعات عسكرية أخرى بجانبه، تزامنًا مع قصف جوي وبري مكثف استهدف المدينة.

تابعنا على تويتر


Top