الشرطة المقدونية تفرق اعتصام اللاجئين بقنابل مسيلة للدموع

srf345.jpg

الحدود المقدونية اليونانية

ذكرت منظمة أطباء بلا حدود أن عشرات اللاجئين أصيبوا بجروح، نتيجة إطلاق الشرطة المقدونية غازات مسيلة للدموع على مجموعة منهم حاولت عبور الحدود.

وأضافت المنظمة لوكالة “فرانس برس”، اليوم الأحد 10 نيسان، أن عشرات الأشخاص أصيبوا بمشاكل تنفسية، نقل ثلاثة منهم إلى مشفى كيلكيس، المدينة القريبة من مخيم ايدوميني في اليونان.

من جهتها ذكرت وكالة “رويترز” أن الشرطة المقدونية أطلقت الغاز المسيل للدموع على حشد يضم أكثر من 500 شخص، تجمعوا عند السياج في مخيم إيدوميني في محاولة لاقتحام السياج.

وأوضحت الوكالة أن مجموعة كبيرة من المهاجرين غادرت مخيم إيدوميني، صباح اليوم، واندفعت باتجاه السياج ورشقوا الشرطة المقدونية بالحجارة.

واتهمت اليونان مقدونيا باستخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع، لفك الاعتصام، واصفةً الأمر بالخطير والمؤسف.

ويعيش أكثر من عشرة آلاف لاجئ في المخيمات اليونانية منذ شباط الماضي، بعدما أُغلقت الحدود في منطقة البلقان.

وكانت تركيا والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 آذار 2016، إلى اتفاق في العاصمة البلجيكية بروكسل، يهدف إلى مكافحة الهجرة غير الشرعية، حيث يتم إعادة اللاجئين الواصلين إلى الجزر اليونانية إلى تركيا.

تابعنا على تويتر


Top