دي ميستورا يتفق مع طهران على ثلاثة محاور قبيل جنيف

de-mistura1235451.jpg

أرشيفية للقاء بين المبعوث الأممي إلى سوريا، دي ميستورا، ومساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية، حسن أمير عبد اللهيان.

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، اتفاقه مع إيران على ثلاثة محاور لحل الأزمة السورية عبر الطرق السلمية.

وأكد المبعوث الأممي للصحفيين عقب لقائه مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية الإيرانية، حسين أمير عبد اللهيان، اليوم الثلاثاء 12 نيسان، أنه توصل مع الجانب الإيراني على ضرورة استمرار الهدنة في سوريا ووقف الأعمال العسكرية، إضافة إلى إفساح المجال لإيصال المساعدات للمناطق المحاصرة، والاستمرار في متابعة قضية الانتقال السياسي في سوريا.

واعتبر دي ميستورا أن إجراء المشاورات مع المسؤولین الإیرانیین مهم جدًا، لأن أفكارهم مؤثرة، مشيرًا إلى أنه سيستفيد من توصیاتهم.

من جهته، قال عبد اللهيان إن المفاوضات السورية دخلت مرحلة جديدة، معربًا عن ارتياحه إلى اقتراب أفق الحل السياسي لـ “الأزمة السورية”.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية عن عبد اللهيان قوله إن “إيران تدعم دي ميستورا لجهوده التي یبذلها والعملیة السیاسیة في سوریا، وتغمرها السعادة لاقتراب هذا البلد من الحل السیاسي”.

وكان مستشار المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية، علي أكبر ولايتي، قال إن المطالبة برحیل الرئیس الأسد یعد “خطًا أحمًر” یجب عدم تخطیه.

وأعلن دي ميستورا أن انطلاق محادثات جنيف ستبدأ في  13 نيسان، بينما قال النظام السوري إن وفده سيصل جنيف في 15 نيسان بسبب انتخابات مجلس الشعب.

تابعنا على تويتر


Top