غرق 400 لاجئ في البحر كانوا متوجهين إلى أوروبا

458885.jpg

لاجئون في جزيرة ليسبوس اليونانية - شباط 2016 (Getty image)

أكد وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني، اليوم الاثنين 18 نيسان، وفاة مئات المهاجرين في المياه الإقليمية المصرية، كانوا متوجهين إلى إيطاليا، ومنها إلى أوروبا.

وخلال مؤتمر صحفي اليوم، قال جنتيلوني “إننا في انتظار المزيد من التفاصيل”، دون ذكر تاريخ الحادثة، مردفًا “المؤكد هو أننا نواجه مرة أخرى مأساة في البحر المتوسط بعد عام بالضبط من المأساة التي وقعت في المياه الليبية”، في إشارة إلى وفاة المئات قبالة ليبيا في نيسان عام 2015.

واعتبر وزير الخارجية الإيطالي أن “المأساة الجديدة سبب قوي آخر لكي تلزم أوروبا نفسها بعدم بناء أسوار أمام اللاجئين”.

وكانت شبكة BBC البريطانية نقلت عن مصادر مصرية، اليوم، قولها إن أكثر من 400 لاجىء “غير شرعي”، غرقوا في البحر الأبيض المتوسط أثناء محاولتهم الوصول إلى السواحل الأوروبية.

وأوضحت المصادر أن غالبية اللاجئين، هم صوماليون توجّهوا من مصر إلى سواحل إيطاليا على متن أربعة قوارب قديمة انقلبت قبالة الشاطئ الإفريقي، ما أدى إلى غرقهم.

وذكرت التقارير أن المهاجرين كانوا يستقلون أربعة قوارب متهالكة، بينما أكد السفير الصومالي في مصر وقوع الحادث، ولكنه قال إن سفارته بصدد تقييم الموقف.

في سياق متصل، نقلت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن خفر السواحل الإيطالي قوله، اليوم الاثنين، إنه انتشل 108 لاجئين وست جثث بعد غرق زورق مطاطي مساء أمس الأحد، بينما أنقذ 33 آخرين قبالة الساحل الشرقي من صقلية.

وعاد طريق السواحل الليبية الذي يسلكه اللاجئون إلى جنوب إيطاليا إلى الواجهة، بعد إغلاق طريق دول البلقان بموجب الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي مؤخرًا.

تابعنا على تويتر


Top