“تأكد”.. منصة إعلامية سورية لتصحيح الأخبار الخاطئة

12354561565ojfkjt15451.jpg

انطلقت منصة “تأكد” الإعلامية السورية بهدف تصحيح الأخبار الخاطئة المتداولة على صفحات الإنترنت، وبدأت النشر في موقعها منتصف نيسان الجاري.

واستوحى القائمون على المشروع، وهم صحفيون وناشطون إعلاميون، فكرته من واقع انتشار مؤسسات الإعلام البديل وكثافة أخبارها اليومية التي يتخللها أحيانًا أخطاء مهنية.

ويوضح أحمد بريمو، وهو صحفي ومؤسس منصة تأكد، لعنب بلدي “تضخ هذه المؤسسات يوميًا كمًا هائلًا من الأخبار والصور المتعلقة بالشأن السوري”، مضيفًا “مع غياب الرقابة على تلك المؤسسات أصبحنا نرى الكثير من الأخبار الكاذبة والمغلوطة”، مشيرًا إلى تأثير ذلك على مصداقية إعلام الثورة.

يعتمد المشروع في عمله على رصد الأخبار والإشاعات المغلوطة في المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، ويضيف بريمو “نبحث عن مصادر متعلقة بالمادة التي نصححها، سواء على الإنترنت أو من خلال التواصل مع مصادرنا الموجودة في كل مكان”.

معظم التصحيحات التي نشرها مشروع “تأكد” كانت متعلقة بصورٍ مغلوطة، ويشير الصحفي إلى مواقع متخصصة للتحقق من الصور، ويمكن للجميع أن يصل إليها ويتحقق من الصور قبل نشرها.

ويؤكد بريمو في ختام حديثه “هدفنا إيصال المعلومة الحقيقية للقارئ، والتخفيف من الأخطاء التي قد تؤثر على ثقة الجمهور المحايد أو المتعاطف مع الثورة من غير السوريين، بإعلام الثورة”.

يطالب المشروع الجمهور “التأكد قبل نقل أي خبر إلى وسائل التواصل والإعلام من مصدرين موثوقين على الأقل، أو عدّة مصادر متقاطعة”، موفرًا خدمة إرسال المادة الخبرية التي يريد الجمهور التحقق منها إلى الموقع ليقوم القائمون عليه بالمهمة “عبر المعايير المهنية والتقنية المتّبعة من قبل أبرز وسائل الإعلام العالمية”.

تابعنا على تويتر


Top