النظام يحتجز 50 مدنيًا خرجوا من مضايا.. والأمم المتحدة “تتنصل”

123456efgdgbfdpkeore.jpg

يحتجز النظام السوري نحو 50 مدنيًا من أهالي مدينة مضايا الذين خرجوا منها باتفاق أممي، مقابل مدنيين من كفريا والفوعة المحاصرتين شمال إدلب، الأربعاء 20 نيسان.

ومن بين المحتجزين جرحى ومرافقوهم ونساء وأطفال وكبار سن، بحسب عامر برهان، رئيس الهيئة الطبية في مدينة الزبداني، الذي أكّد أنهم موجودون في مركز “الدوير”، وهو معسكر طلائع قديم “يفتقد لأدنى مقومات الحياة، حيث تزداد حالة المرضى سوءًا”.

وأضاف برهان “اعتقل النظام رجلين وامرأة، ثم أفرج عنهم وألحقهم بالمركز، ثم قطع عنهم الاتصالات”.

وتنصلت الأمم المتحدة من تعهداتها بضمان سلامة المحتجزين، وفق برهان الذي أوضح “تواصلنا مع المنظمة فأجابتنا أن هؤلاء المدنيين خرجوا عن مسؤليتها الشخصية”، معتبرًا أنها “شريكة النظام في جرائمه”.

وأخرجت المنظمة الأممية 250 مدنيًا من مضايا، مقابل مثيلهم من بلدتي كفريا والفوعة شمال إدلب والمحاصرتين من جيش الفتح، وتوجه مئتان من أهالي مضايا نحو مناطق الجيش الحر في إدلب، في حين اختار الخمسون المتبقون العلاج في دمشق، ثم العودة إلى مضايا.

تابعنا على تويتر


Top