دي ميستورا يصدر وثيقة للانتقال السياسي في سوريا

df452.jpg

مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا

أصدر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، وثيقة من سبع صفحات، ركزت على الانتقال السياسي، وتضمنت ملخصًا للجولة الثالثة من محادثات السلام السورية في جنيف.

وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس 28 نيسان، إن “الطرفين السوريين يتشاركان الرأي بأن الإدارة الانتقالية، قد تشمل أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة ومستقلين وآخرين”.

وعن تناول مستقبل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أوضح المبعوث الأممي أنه “لم نتطرق إلى أسماء أشخاص، لكننا ناقشنا كيفية تغيير الإدارة الحالية، ويجب أن أقول إن مفهوم حكومة جديدة وانتقال سياسي مع دستور جديد يمثل بالفعل الكثير، من حيث التحضير، لما قد يكون الخطوات القادمة”.

المبعوث الأممي دعا روسيا وأمريكا إلى التدخل الفوري لإنقاذ الهدنة التي مضى عليها شهران، وتنشيط عملية السلام المتعثرة، مضيفًا “على الولايات المتحدة وروسيا، أن تعقدا اجتماعًا وزاريًا للقوى الكبرى والإقليمية التي تشكل المجموعة الدولية لدعم سوريا، قبل أن تعقد الجولة الجديدة خلال شهر أيار المقبل”.

وأشار إلى أن “الهدنة قد تنهار في أي وقت”، مؤكدًا “الساعات الثماني والأربعين الماضية، قتل سوري واحد في المتوسط كل 25 دقيقة، وأصيب سوري كل 13 دقيقة، من بينهم طبيب الأطفال في مدينة حلب الشرقية”، في إشارة منه إلى الطبيب، وسيم معاز، الذي قتل أمس جراء استهداف الطيران الحربي لمستشفى القدس للتوليد والأطفال، وراح ضحية الاستهداف نحو 50 مدنيًا.

وكانت جولة محادثات السلام السورية انطلقت في 13 نيسان، بمشاركة الهيئة العليا للمفاوضات، والتي أعلن منسقها العام، رياض حجاب، تعليق المشاركة فيها، في 19 نيسان، بسبب ما قال إنه استمرار القصف وتجويع الشعب السوري من قبل النظام، وتجاهله فكرة الانتقال السياسي.

تابعنا على تويتر


Top