روسيا وأمريكا تتفقان على التهدئة في اللاذقية ودمشق وحلب

321141.jpg

استهداف حي بستان القصر في حلب - الخميس 28 نيسان (عنب بلدي)

نقلت وكالة “تاس” الروسية عن مصدر دبلوماسي، لم تسمه، قوله إن موسكو والولايات المتحدة اتفقتا على “نظام تهدئة” في سوريا، اعتبارًا من منتصف ليل اليوم، الجمعة 29 نيسان.

وأكدت الوكالة على لسان المصدر أن موسكو وواشنطن “ستكونان ضامنتين للاتفاق الذي سيطبق في مناطق ضمن اللاذقية وبعض ضواحي العاصمة دمشق”، مشيرةً إلى أنه سيطبق على حلب.

بدورها أوضحت وكالة “ريا نوفوستي”، أن التهدئة ستستمر لمدة 24 ساعة في ريف دمشق وشمال اللاذقية، ولم تذكر أي تفاصيل بخصوص الوضع في حلب .

وكان النظام السوري عزز قواته على جبهة بالا، في القطاع الجنوبي للغوطة الشرقية ظهر أمس الخميس، 28 نيسان، وتضمنت مشاة وآليات ثقيلة، فيما أشار مراسل عنب بلدي في الغوطة إلى أن التعزيزات وصلت جهة الغزلانية، بينما تقدمت قوات الأسد من خلال محوري حتيتة التركمان ومطاحن الغزلانية، على طريق المطار الدولي اليوم.

وتستمر المعارك في ريف اللاذقية على عدة محاور، منها كبينة وكنسبا، فيما قصفت قوات الأسد بالمدفعية والصواريخ قريتي كبينة والتفاحية وتلة الخضر في اللاذقية من مقراتها في كنسبا.

ورعت كل من أمريكا وروسيا اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا، نهاية شباط الماضي، إلا أنه شهد خروقات عدة بعد تنفيذه، فيما يرى محللون أنه توقف حاليًا في ظل اشتعال الجبهات والمجازر التي ينفذها النظام السوري في مناطق عدة أبرزها مدينة حلب.

ويعيش أهالي مدينة حلب الحال ذاته في ظل قصف مكثف منذ أيام، راح ضحيته أكثر من مئتي مدني خلال الأسبوع الماضي، بحسب ناشطين، بينما قصفت قوات الأسد اليوم مناطق عدة في المدينة، وأوقعت إصابتين في حي المشهد.

تابعنا على تويتر


Top