السعودية: عناصر “داعش” في المملكة يدارون من سوريا

123456sdfgeraxcaserqq.jpg

قال المتحدث الأمني في وزارة الداخلية السعودية، بسام عطية، إن “عناصر تابعين لداعش موجودون في المملكة يتلقون أوامرهم من داخل سوريا”.

وأضاف العطية في مؤتمر صحفي، اليوم الأحد 1 أيار، أنه “لا يوجد قيادة لداعش داخل المملكة، وإنما عناصر منسقون فقط للقيادة المركزية الموجودة في سوريا”، مؤكدًا أنهم “لا يمتلكون القرار، وإنما يدارون من داخل سوريا، حتى الخطط وتوجيه الحركة المالية وتوجيه السلاح والدعم اللوجستي”.

المتحدث أكد أن “تصدير العناصر الإرهابية من داعش ستبقى، طالما بقيت المسألة السورية، وطالما بقيت القيادة الداعشية في سوريا”.

كلام عطية جاء بعد إحباط قوات الأمن السعودية لعمل مسلح وشيك، وإلقاء القبض على مطلوبين للداخلية السعودية، بحسب العطية، الذي أوضح أن أحد المطلوبين تلقى تدريبًا من قبل تنظيم “الدولة” في سوريا قبل أن ينتقل إلى المملكة.

وبحسب المتحدث تعرضت المملكة في أقل من عام إلى ثلاثين عملية وصفها بـ “الإرهابية”، بواقع عملية كل 12 يومًا.

وتبنى تنظيم “الدولة” أكثر من عملية، وكان آخرها في 3 نيسان الماضي، حين استهدف التنظيم دورية للشرطة السعودية بعبوتين ناسفتين.

تنظيم “الدولة” هدد في 20 كانون الأول الماضي، بمهاجمة المملكة العربية السعودية لـ “تحالفها مع الصليبيين وتأسيسها للتحالف العسكري الإسلامي”، بحسب بيانه.

وكانت السعودية أعلنت عن تحالف عسكري إسلامي، في 15 كانون الأول العام الماضي، ويضم 34 دولة لـ “محاربة الإرهاب” وعلى رأسه تنظيم “الدولة” في سوريا والعراق.

تابعنا على تويتر


Top