أول أيام التهدئة.. الأسد يعد بوتين بـ “الانتصار النهائي” في حلب

322114.jpg

هنأ رئيس النظام السوري، بشار الأسد، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بمناسبة “عيد النصر على النازية” اليوم، الخميس 5 أيار، مؤكدًا أنه سيستمر حتى “الانتصار النهائي” في حلب.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن الأسد قوله إنه لن يقبل بأقل من “الانتصار النهائي” على مقاتلي المعارضة في مدينة حلب، وغيرها من المدن السورية، وذلك في برقية أرسلها إلى بوتين.

الأسد شكر بوتين على دعم موسكو العسكري لجيشه، مردفًا “حلب اليوم كما جميع المدن السورية تعانق ستالينغراد البطلة وتعاهدها أنها رغم شراسة الأعداء وقساوة العدوان، وحجم التضحيات والآلام، فإن مدننا وقرانا وشعبنا وجيشنا الأبي لن يقبلوا بأقل من دحر العدوان وتحقيق الانتصار النهائي لما فيه خير سوريا والمنطقة والعالم”.

ويأتي حديث الأسد عقب إقرار النظام السوري موافقته على الالتزام بالتهدئة في مدينة حلب، أمس الأربعاء، وجاء ذلك بعد توافق أمريكي- روسي، على إيقاف “الأعمال القتالية” في المدينة لمدة 48 ساعة، تبدأ من فجر اليوم الخميس.

وساد هدوء نسبي مدينة حلب بعد قصف عنيف استهدفها خلال الفترة الماضية، وخلف عشرات الضحايا والجرحى، بينما اتهم النظام السوري “الإرهابيين المتشددين”، بخرق الاتفاق في وقت متأخر أمس، بقصف حيي الزهراء والميدان بشكل عشوائي.

وكان النظام السوري خرق الهدنة التي بدأت 27 شباط الماضي، سواء في حلب وغيرها من المناطق السورية، بينما صعّد بشكل كبير من القصف خلال الأيام العشر الماضية في المدينة مخلفًا عشرات الضحايا.

تابعنا على تويتر


Top