غارات تستهدف بنش وتقتل مدنيين وقياديًا في “أحرار الشام”

323.jpg

الغارات التي استهدفت مدينة بنش في إدلب - الثلاثاء 10 أيار (ناشطون)

استهدف الطيران الحربي مدينة بنش في ريف إدلب اليوم، الثلاثاء 10 أيار، ما خلف عددًا من الضحايا والجرحى المدنيين، بينما قتل قائد عسكري في حركة “أحرار الشام الإسلامية”.

القائد العسكري لكتيبة "أحمد عساف" التابعة لحركة "أحرار الشام الإسلامية"، عبد الغفار حرب

القائد العسكري لكتيبة “أحمد عساف” التابعة لحركة “أحرار الشام الإسلامية”، عبد الغفار حرب

وذكرت تنسيقية المدينة في “فيس بوك” أنها تعرضت لغارتين جويتين قبل قليل، ما أدى إلى مقتل أكثر من عشرة مدنيين، معظمهم مجهولو الهوية، وجرح آخرين، مشيرةً إلى أن أصوات سيارات الإسعاف تملأ شوارع المدينة.

الغارات على المدينة أدت إلى مقتل القائد العسكري لكتيبة “أحمد عساف” التابعة لحركة “أحرار الشام الإسلامية”، عبد الغفار حرب، بينما قال ناشطون إنها استهدفت منازل سكنية في المدينة، وإن فرق الدفاع المدني مازالت تزيل الأنقاض وتسعف الجرحى.

وكانت المدينة تعرضت خلال اليومين الماضيين لقصف مكثف من الطيران الحربي، ما أدى إلى مقتل أكثر من ستة مدنيين بينهم أطفال ونساء.

وتندرج بنش ضمن مدن وبلدات في ريف إدلب، تحت اتفاق هدنة الزبداني- كفريا والفوعة، المتفق عليها بين “جيش الفتح” وقوات الأسد، إلا أنها تعرضت مرات عديدة لخروقات أوقعت عشرات الضحايا والجرحى.

وتنص بنود الهدنة على إيقاف القصف والعمليات العسكرية في كفريا والفوعة وإدلب وبنش ورام حمدان ومعرة مصرين في محافظة إدلب، إضافة إلى مضايا والزبداني في ريف دمشق.

تابعنا على تويتر


Top