طالبة سوريّة تحصل على المرتبة الأولى في مدرستها التركية

1234561345476724edsf.jpg

الطالبة رهف قطوعة (الأناضول)

حصلت الطالبة السورية رهف قطوعة على المرتبة الأولى في العام الثالث من المرحلة الثانوية في مدرستها، كما حصلت على درجة امتياز.

وتدرس رهف (16 عامًا) في سلسلة مدارس “الإمام خطيب” في ولاية قونيا التركية، بعد أن خرجت من سوريا مع عائلتها إثر اعتقال والدها وانقطاع أخباره، واستقرت في تركيا، حسبما نقلت وكالة الأناضول التركية.

والدا رهف يحملان شهادتها (الأناضول)

والدا رهف يحملان شهادتها (الأناضول)

وقالت رهف “بقينا سنتين لا نعرف أي شيء عن أبي ولذلك خرجنا إلى قونيا، وبعد فترة أحضروه إلينا، وكان بحاجة للعلاج بسبب ما شاهده من التعذيب”.

لكن سؤال والدها الأول حين اللقاء بأولاده هو “هل تابعتم الدراسة؟”، وعن شغف والديها بالعلم، أوضحت “أبي وأمي كانا يبذلان الجهود لنكون ناجحين، كنت في سوريا الأولى في مدرستي”.

“هنا كنت قلقة في البداية من عدم فهمي جيدًا للغة التركية”، قالت رهف، مضيفةً “ثم بدأت بتعلمها في المدرسة بمساعدة أساتذتي، ومن خلال ألعاب الورق مع أصدقائي في المنزل”.

ختمت قطوعة بالحديث عن أحلامها المستقبلية، خلال حوار أجرته مراسلة وكالة الأناضول، عائشة شينسوري، “آمل إن شاء الله أن أدرس الطب البشري، في جامعة اسطنبول أو جامعة حاجة تابيه في أنقرة”.

وحرم اللجوء والنزوح الداخلي آلافًا من الأطفال السوريين من متابعة تعليمهم في بلدان المهجر، بعدما ساهمت أعمال العنف في سوريا بإيقاف عجلة التعليم.

تابعنا على تويتر


Top