سعر السكر في دمشق “يحلق”.. ويصل لـ 450 ليرة

sdf345.jpg

أدى الانهيار السريع لليرة السورية ووصولها إلى أدنى مستوياتها أمام الدولار، إلى ارتفاع مختلف أسعار المواد الغذائية والتموينية في أسواق دمشق.

مادة السكر هي من أكثر المواد التموينية التي تأثرت بوصول سعر صرف الدولار إلى 625 ليرة سورية، فقد وصل سعر الكيلو إلى حدود 450 ليرة سورية في الأسواق.

جمعية “حماية المستهلك” في دمشق قالت، بحسب صحيفة الموطن المقربة من النظام، اليوم الأربعاء 11 أيار، إنها طرحت ما يقارب ألف طن من مادة السكر بسعر 225 ليرة سورية عبر منافذ وصالات بيع المؤسسة، إلا ان الصحيفة أشارت إلى أن هناك دراسة في زيادة سعر المبيع.

وأوضحت المؤسسة اعتمادها آلية جديدة في التوزيع، عبر البطاقة الشخصية للمواطن ورقم هاتفه، بهدف الاستفادة من كميات السكر المطروحة في مختلف المنافذ، بينما يعاني المواطنون في الحصول على المواد الغذائية المدعومة حكوميًا.

وكانت وزارة التجارة الداخلية قررت عام 2014، رفع أسعار السكر الأبيض والأرز وفق البطاقات التموينية، إلى 50 ليرة سورية للكيلو غرام، بعدما كان بحدود 25 ليرة، وجاء القرار بعد رفع أسعار الخبز والمحروقات والأدوية، وضمن سياسة رفع الدعم عن المواد الأساسية.

وتخصص المؤسسة العامة الاستهلاكية بموجب البطاقة التموينية 12 كغ سكر مقنن للمواطن سنويًا، و6 كيلو أرز.

ويعاني المواطن السوري نتيجة استمرار انهيار الليرة السورية وارتفاع الأسعار، في ظل غياب الحكومة وعدم اتخاذها أي إجراء يحد من جنون الأسعار، خاصة وأن 87% من الشعب أصبح تحت خط الفقر، وأن الاسرة السورية تحتاج إلى ستة أضعاف دخلها الحالي من أجل العيش، بحسب دراسة حديثة لمركز الرأي السوري للاستطلاع والدراسات.

تابعنا على تويتر


Top