الأمريكي الأخير في دمشق موالٍ للأسد ومرحبٌ بتدخل الروس

12345wetre2154666.jpg

نشر موقع  “CNN عربية” تسجيلًا مصورًا، اليوم الخميس 12 أيار، سلط من خلاله الضوء على آخر مواطن أمريكي يعيش في العاصمة السورية دمشق، ويحمل آراءً مؤيدة للنظام فيها.

توماس ويبر، يبلغ من العمر 71 عامًا، ويعيش في دمشق منذ حوالي 40 عامًا، قال للموقع “أنا أمريكي، أعيش هنا منذ سنوات، وأشعر بغاية الأمان في هذه المدينة دمشق”.

ويظهر ويبر في التسجيل في الأحياء القديمة والأسواق الأثرية وسط دمشق، وأقر بوجود مخاطر فيها، وتابع “علقت مرة وسط وابل من الصواريخ، وقبلها بيوم سقطت قذيفة هاون أمام بابنا”.

ورغم طلب السلطات الأمريكية منه مرارًا مغادرة دمشق، إلا أنه رفض ذلك، وأصر على العيش فيها، فهو متزوج من امرأة سورية.

ورأى الأمريكي الأخير في دمشق أن هناك آمالًا سورية لإنهاء الحرب المستمرة منذ أعوام، ولا سيما عقب اتفاق “التهدئة” الأخير.

وقال “إنهم يرون ضوءًا في نهاية النفق ولم يسبق له (اتفاق الهدنة) مثيل في السنوات الخمس الماضية. وهم يأملون ويدعون باستمرار وقف إطلاق النار”.

ووفقًا لـ “CNN عربية”، فإن للأمريكي وجهات نظرٍ متقاربة مع النظام السوري، فهو يؤيد التدخل الروسي لصالح النظام، ولا يعتقد أن على بشار الأسد التنحي عن السلطة، لكنه مقتنع في الوقت ذاته بأن السوريين “يستطيعون تجاوز خلافاتهم”.

وأنهى ويبر حديثه، وفق التسجيل المصور، بالقول “هذا هو ما أريد أن أخبر العالم، المكان آمن هنا، الشعب السوري ليس شعبًا إرهابيًا.. الشعب السوري هو الشعب الأكثر صدقاً وتواضعاً ومحبةً في العالم”.

تابعنا على تويتر


Top