قوات الأسد تستهدف العاصمة بصواريخ أرض-أرض

عنب بلدي – العدد 59 – الأحد 7-4-2013

قصفت قوات الأسد حي برزة الدمشقي بصواريخ أرض-أرض من طراز توشكا يوم الجمعة 5 نيسان، مما أسفر عن استشهاد ثمانية أشخاص وإصابة العشرات بحسب ما ذكرته تنسيقية برزة البلد.
وسجل المجلس المحلي في حي برزة الدمشقي-المكتب الإعلامي سقوط 16 صاروخ أرض-أرض على مناطق متفرقة من الحي، مما أدى لتهدم منازل بأكملها فوق سكانها، واندلاع الحرائق في عدة منازل اخرى.
وقالت لجان التنسيق المحلية أن القصف أسفر عن سقوط قتلى وعشرات الجرحى بينهم نساء وأطفال، وأضافت أنها المرة الثانية التي يستخدم فيها النظام صواريخ أرض-أرض من نوع توشكا في قصف دمشق، منذ اندلاع الثورة، حيث سبق أن أطلق صاروخًا على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

5
وأفاد سكان الحي لعنب أن عائلتين كاملتين قضتا تحت الأنقاض، وهما أخان وزوجتيهما.
وتعد توشكا من أنظمة الصواريخ الباليستية القصيرة المدى، التي تتميز بدقتها في ضرب الأهداف وقدرتها التدميرية العالية، إذ تحمل رؤوسًا نووية أو بيولوجية أو كيميائية بوزن 500كغ، بالإضافة إلى طريقتها في إصابة الأهداف، حيث ينفجر الصاروخ فوق الهدف على ارتفاع 16 متر، ما يؤدي لتفجير كبير على كامل مساحة الهدف.
ويرى محللون عسكريون استخدام الأسد لهذا النوع من الصواريخ في دكّ أحياء من العاصمة وريفها، عجزًا واضحًا لدى قوات الأسد عن المواجهات المباشرة مع كتائب الجيش الحر المقاتلة.
يصل حي برزة بين القابون وركن الدين وهذا ما يكسبه أهمية كبيرة بالنسبة للثوارالذين يسيطرون عليه، وخاصةً بعد وصولهم إلى كراجات العباسيين المتصلة مع بساتين برزة، ويجاور الحي عدة أحياء ينتشر فيها شبيحة الأسد بشكل واسع، منها عش الورور وحي تشرين ومركز البحوث العلمية، حيث يعتمد عليها الأسد في مواجهاته شمال العاصمة.
وذكرت لجان التنسيق أن الحي يعاني من حصار مستمر منذ قرابة شهر بالإضافة إلى انتشار القناصين في محيطه، مع انقطاع مقومات الحياة الأساسية، ويشهد اشتباكات مستمرة بين قوات الأسد التي تحاول اقتحام الحي، وعناصر الجيش الحر التي تتصدى لتلك المحاولات.
وبحسب ناشطين في المدينة فإنّ قدرات الكادر الطبي محدودة، وأكد سكان الحي أنّ الهلال الأحمر لم يدخل الحي على الإطلاق كما لم تدخل فرق الصليب الأحمر.
يذكر أن حي عش الورور استهدف بعدة قذائف هاون، الأمر الذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والجرحى يوم الثلاثاء 2 نيسان الجاري.

تابعنا على تويتر


Top