محاولات اقتحام جديدة والجيش الحر يتصدى

عنب بلدي – العدد 59 – الأحد 7-4-2013

استمرت قوات الأسد بحملتها العسكرية على مدينة داريا لليوم السابع والأربعين بعد المئة في محالة للسيطرة عليها واستعادتها بشكل كامل من قبضة الجيش الحر. إذ تعرضت المدينة إلى قصف صاروخي ومدفعي من مطار المزة العسكري وجبال الفرقة الرابعة والفوج 100 في منطقة الجديدة ، ومن الدبابات المتمركزة على أطراف المدينة طيلة أيام الأسبوع الفائت. ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين وبعض مقاتلي الجيش الحر، بالإضافة إلى اتساع رقعة المساحات المدمرة في المدينة بحسب المجلس المحلي للمدينة.

1
ورافق القصف محاولات اقتحام لقوات الأسد للمدينة بالدبابات والمدرعات، ودارت اشتباكات على عدة جبهات، كان أعنفها محيط مقام سكينة وساحة شريدي وتمكن الجيش الحر من التصدي لتلك القوات وإجبارها على التراجع. كما قام الجيش الحر بهجمات على بعض النقاط في شارع الثورة التي تمركزت بها قوات الأسد في وقت سابق، وتمكن من تحرير بعض تلك النقاط بالإضافة إلى اغتنام كمية من الذخيرة وقتل وإصابة العشرات من جنود الأسد بحسب المكتب الإعلامي للواء شهداء الإسلام.
من ناحية أخرى, استمرت قوات النظام بتفخيخ وتفجير منازل المدنيين المحاذية لمطار المزة العسكري والتي تسيطر عليها, بغية جعل المساحة أمام المطار مكشوفة، ومنع تسلل الجيش الحر من المنازل باتجاه المطار كما قال ناشطون.
هذا وقد استقبل المشفى الميداني في المدينة خلال الأسبوع 33 حالة إصابة بعضهم من المدينين جراء القصف الصاروخي العشوائي، وبعضهم من أفراد الجيش الحر أصيبوا أثناء الاشتباكات حالات معظمهم بين المتوسطة والخطيرة، كما أفاد المكتب الطبي في المجلس المحلي.

تابعنا على تويتر


Top