قوات الأسد تحاول اقتحام داريا.. و”الحر” يدمر عربة “شيلكا”

12345qweryt3425245.jpg

مقاتل في مدينة داريا - 19 أيار 2016 (المجلس المحلي لمدينة داريا)

تعرضت مدينة داريا في الغوطة الغربية، صباح اليوم السبت 21 أيار، إلى قصف بقذائف الهاون والمدفعية من جبال الفرقة الرابعة المطلة المدينة، تزامنًا مع اشتباكات “عنيفة” على تخومها.

وقال مراسل عنب بلدي من داخل داريا إن اشتباكات عنيفة، تدور على الجبهة الجنوبية للمدينة، في محاولة لقوات الأسد والميليشات الرديفة لها لاقتحام المدينة، بالتزامن مع تحليق لطيران الاستطلاع في سمائها.

من جهته قال المركز الإعلامي للمدينة، عبر صفحته في “فيس بوك”، إن “حشودًا عسكرية للميليشيات بقيادة عصابات الأسد، تتوافد على أطراف داريا منذ الصباح الباكر”.

المجلس المحلي في المدينة، أوضح أن صاروخ أرض- أرض من نوع “فيل”، وعدة قذائف هاون وجهنم سقطوا على أحياء في المدينة صباح اليوم.

بينما قال لواء “شهداء الإسلام” العامل في المدينة، إن “عربة شيلكا دمرت على أيدي المجاهدين في ‫داريا‬، إثر استهدفها بمضادات الدروع بعد توغلها في الجبهة الجنوبية”.

وتداول ناشطون، أمس الجمعة، على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلًا لرتل عسكري “ضخم” قالوا إنه متوجه إلى داريا، في حين أكّدت صفحات مؤيدة إنه في طريقه لما وصفته بـ “تحرير المدينة”.

وتتعرض داريا إلى هجمة عنيفة من قبل قوات النظام والميليشيات الشيعية، منذ أسبوع، في خرقٍ للهدنة المتفق عليها أواخر شباط الماضي.

وكانت قوات النظام سيطرت على كتل في الجبهة الجنوبية من المدينة، إلا أن فصائل الجيش الحر تمكنت من استعادتها، الأربعاء 18 أيار.

وتأتي محاولات الاقتحام بعد منع حواجز قوات الأسد دخول المساعدات الطبية إلى داريا، الخميس 13 أيار، وأوضح مجلسها المحلي أن فريق البعثة الأممية اضطر لإنهاء مهمته، بعد رفض النظام دخول الأدوية واللقاحات بشكل قطعي، وتقصد عرقلة عمل الفريق، كما سقط ضحايا مدنيون إثر استهدافها بقذائف المدفعية في اليوم ذاته.

تابعنا على تويتر


Top