روسيا تقترح إقحام “الصليب الأحمر” في ملف المعتقلين

dsjggj.jpg

الإفراج عن معتقلين في سجون النظام (إنترنت)

نقلت وكالة “آكي” الإيطالية عن مصادر في المعارضة السورية، أن روسيا تسعى لإقناع طرفي النزاع السوريين (المعارضة والنظام) لإقحام اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قضية البحث في ملفات المعتقلين السوريين، وأن تقوم المنظمة الدولية بدور أساسي في كشف هذه الملفات لدى الطرفين.

وذكرت المصادر، اليوم الخميس 26 آيار، أن روسيا تواصلت مع حكومة النظام السوري بهذا الشأن، كما تواصلت مع المعارضة السورية وعرضت عليها هذا الاقتراح، وأن موسكو تنتظر منها موقفًا.

المصادر لم تشر إلى أن المنظمة الدولية قبلت بلعب دور أساسي في هذا الملف، أم أنها متمسكة بموقفها كوسيط عمله فقط تسهيل تنفيذ الاتفاقات الجزئية المعقودة بين الطرفين في عمليات تبادل الأسرى والمعتقلين.

وتقول منظمة الصليب الأحمر الدولية أنها في الحالة السورية لا تعمل كصانعة للاتفاقات فيما يخص إطلاق سراح المعتقلين أو تبادل الأسرى، وإنما يبدأ دورها بعد اتفاق الأطراف لتشرف هي على تنفيذ الاتفاق، وضمان أفضل الوسائل لنجاحه.

وتتهم منظمات حقوقية النظام السوري باحتجاز وتغييب آلاف المعتقلين منذ اندلاع الثورة دون توجيه تهم لهم، وعدم السماح للمنظمات الدولية بالإطلاع على أوضاعهم، في حين قضى الآلاف منهم موتًا تحت التعذيب.

في المقابل يقول النظام إن بعض جماعات المعارضة السملحة تحتجز معتقلين لديها وتفاوض عليهم، لدى وقوع مقاتلين لها أسرى بيد النظام.

وخلال السنوات السابقة جرت مفاوضات تبادل سجناء بين الطرفين برعاية الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر العربي السوري.

تابعنا على تويتر


Top