ماليزيا تستقبل 68 لاجئًا سوريًا قادمين من لبنان

sdf68.jpg

أطفال سوريون وذووهم يتسلمون هدايا من أحد المراكز بماليزيا (الجزيرة)

استقبلت ماليزيا، اليوم السبت 28 أيار، نحو 68 لاجئًا سوريًا بينهم 31 طفلًا، قادمين من لبنان في إطار خطتها لاستقبال ثلاثة آلاف خلال ثلاث سنوات.

نائب رئيس الوزراء الماليزي، زاهد حميدي، تعّهد في تصريح صحفي أثناء وصول اللاجئين باستقبال ثلاثة آلاف لاجئ سوري، وأن 200 منهم سيحضرون في الأشهر القليلة القادمة.

وأوضح حميدي أن اللاجئين سيحصلون على مساعدة مالية ومكان للسكن خلال إقامتهم “المؤقتة”، في إشارة إلى عودتهم إلى سوريا حين استقرار الوضع.

كما تؤمن منظمات غير حكومية دعمًا إنسانيًا لهم، بحسب المسؤول الماليزي، معلنًا أن “الأطفال سيدرجون في المدارس الحكومية للتعلم، بينما سيسمح لبقية اللاجئين بالعمل”.

وكانت ماليزيا استقبلت، في تشرين الأول العام الماضي، دفعة أولى من اللاجئين ضمت 11 لاجئًا سوريًا لديهم أقارب هناك.

رئيس الوزراء الماليزي، نجيب تون عبد الرزاق، أعلن أواخر العام الماضي، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن بلاده ستفتح أبوابها أمام ثلاثة آلاف لاجئ سوري إضافي في غضون الأعوام الثلاثة المقبلة، وستكون الأولوية للطلاب السوريين المقيمين بماليزيا والذين يرغبون في ضم عائلاتهم، وأيضا العمال والخبراء مثل الأطباء والمهندسين.

وكان حميدي أكدّ أنه يتعين على اللاجئين السوريين الخضوع لفحص أمني، للتأكد من عدم انتمائهم لتنظيم “الدولة” أو تورطهم في أنشطة “إرهابية”.

تابعنا على تويتر


Top