روسيا: انسحاب علوش سيؤثر ايجابيًا على المفاوضات

muhammed-alloush-syria234r.jpg

محمد علوش، عضو المكتب السياسي في جيش الإسلام، والعميد أسعد الزعبي في جنيف.

أثارت استقالة كبير المفاوضين السوريين في الهيئة العليا للمفاوضات، محمد علوش، ردود أفعالٍ متباينة أبرزها الموقف الروسي الذي اعتبرها “خطوة إيجابية”.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، بحسب روسيا اليوم، الاثنين 30 أيار، ” إن انسحاب علوش من محادثات جنيف سيؤثر إيجابيًا على التفاوض”.

وكان محمد علوش قدم عبر بيان، أمس الأحد استقالته إلى الهيئة العليا احتجاجًا على ما وصفه بالوصول إلى “حائط مسدود” في مباحثات جنيف، مؤكدًا أنه لا سبيل للتنازل عن رحيل رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

كما قال العميد أسعد الزعبي، رئيس وفد المعارضة إلى جنيف، في تصريحات متلفزة، إنه بدوره يرغب في ترك منصبه في الهيئة العليا للمفاوضات.

من جهته، هدّد مستشار الهيئة والجيش الحر، أسامة أبو زيد، عبر حسابه في تويتر، بالاستقالة أيضًا من الوفد الاستشاري للوفد المفاوض إذا قبلت الهيئة التفاوضية استقالة علوش والعميد أسعد الزعبي من وفد المفاوضات.

وأضاف إن “محمد علوش كان متمسكًا دومًا بثوابت الثورة وكان صوت الثوار العالي في أروقة العملية التفاوضية ولم يقبل التنازل في أي موقف”.

وأوضحت الهيئة العليا على لسان متحدثها، سالم المسلط، في حديثٍ لقناة العربية، إن الهيئة لم تبت في استقالة علوش بعد، مشيرًا إلى أنه سيعاد النظر في تشكيلة الوفد المعارض.

وتعتبر روسيا من الدول المؤثرة في الصراع بدعمها للنظام وتدخلها عسكريًا إلى جانبه، بينما سعت على الصعيد السياسي إلى إبعاد ممثلي حركة “أحرار الشام” و”جيش الإسلام” الفصيلين الأكبر في المعارضة السورية المسلحة.

كما حاولت إدراج الفصيلين تحت قائمة الإرهاب في مجلس الأمن الدولي، لكنها فشلت في ذلك بسبب معارضة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وأوكرانيا لمشروع الطلب.

وعلّقت الهيئة العليا مشاركتها في المفاوضات في الجولة الأخيرة، احتجاجًا على استمرار النظام السوري بـ “حصار المدن وقصفها وتهربه من قرارات الأمم المتحدة بالانتقال السياسي.

اقرأ أيضًا: هيئة المفاوضات تمدّ يدها لمجموعة موسكو والقاهرة بهدف الاندماج

تابعنا على تويتر


Top