طائرة تشيكية إلى دمشق.. براغ تكسر قوانين الاتحاد الأوروبي

chic2016q05.jpg

من المنتظر وصول طائرة شحن تشيكية إلى العاصمة دمشق، اليوم الأحد 5 حزيران، رغم إجراءات عقابية وقّع عليها الاتحاد الأوروبي عامي 2011-2012، تحظر التبادل التجاري مع النظام السوري.

وقالت وكالة “سبوتنك” الروسية إن الطائرة ستحمل “مساعدات إنسانية”، وتهدف التشيك من خلال هذا الإجراء إلى “كسر الحصار الاقتصادي” المفروض من قبل الاتحاد الأوروبي على سوريا.

وذكرت “سبوتنك”، وفقًا لمصادرها، أن طائرة تشيكية أخرى ستصل سوريا في وقت لاحق من هذا الأسبوع ومن المتوقع أن تهبط أيضًا في مطار دمشق الدولي.

التشيك، التي انفصلت عن جمهورية تشيكوسلوفاكيا عام 1992، انضمت إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004، وتتزعمها حكومة مقربة من الاتحاد الروسي، باعتبارها جمهورية شرقية.

وأعلن مسؤولو التشيك مرارًا تأييدهم النظام السوري، وقال فيصل مقداد، نائب وزير خارجية النظام لدى زيارته براغ في نيسان الماضي، إن براغ “لم تنخرط بالعقوبات الاقتصادية الأوروبية على سوريا”.

وكان الاتحاد الأوروبي أقر خلال عامي 2011 و2012 سلسلة عقوبات اقتصادية ضد النظام السوري، شملت التجارة والصناعة والسفر والشحن الجوي، وحظرت سفر عدد من شخصيات النظام إلى أوروبا، كما جمدت أصولًا مصرفية لأشخاص ومؤسسات مقربة من بشار الأسد.

تابعنا على تويتر


Top