روسيا: ندعم وقف إطلاق نار “طويل الأمد” في حلب

7414.jpg

آثار القصف على حي الفردوس في حلب - الأربعاء 15 حزيران (أرشيف عنب بلدي)

نقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، قوله اليوم، الخميس 16 حزيران، إن روسيا تريد وقفًا لإطلاق النار “طويل الأمد” في مدينة حلب.

حديث بوغدانوف يأتي تزامنًا مع إعلان وزارة الدفاع الروسية أمس الأربعاء عن تهدئة لمدة يومين في حلب، بدأت منتصف ليل اليوم الخميس.

وقالت وزارة الدفاع أمس إن التهدئة تهدف إلى الحد من العنف وتحقيق الاستقرار، معتبرةً أن وقف إطلاق النار مازال ساريًا في داريا بريف دمشق “وإنه صامد إلى حد كبير”.

بينما تشهد داريا تصعيدًا مغايرًا لما أعلنته روسيا، إذ عادت البراميل المتفجرة إليها بعد توقف دام نحو ثلاثة أشهر، وسط محاولات مستمرة لاقتحامها.

واتهم قائد عسكري في “جيش الفتح” موسكو بكذبها في تطبيق الهدن، وقال في حديثٍ سابق إلى عنب بلدي “داريا تلقّت 100 برميل وعشرات الصواريخ، عدا عن محاولات اقتحامها المتكررة في وضح النهار… كل ذلك أثناء الهدنة التي أعلنتها روسيا في المدينة”.

موسكو ترصد خروقات الهدنة من خلال مركز “حميميم” الروسي، وقال أمس إن 150 بلدة انضمت إلى الهدنة في سوريا، مضيفًا “خلال الـ 24 ساعة الماضية، أبرمت اتفاقات الهدنة مع ممثلين عن بلدتين في محافظتي حلب ودرعا”، بينما تتجاهل خروقات النظام السوري في مناطق عدة أبرزها حلب وإدلب مؤخرًا.

وكانت روسيا رعت مع أمريكا اتفاقًا لوقف إطلاق النار في سوريا، نهاية شباط الماضي، إلا أنه يعتبر حاليًا بحكم المنهار، في ظل تصعيد ينفذه النظام السوري في مدن وبلدات سوريا، موقعًا عشرات الضحايا من المدنيين يوميًا.

تابعنا على تويتر


Top