بينما ينحسر وجوده في أحيائها.. تنظيم “الدولة” يعدم مواطنًا في منبج

issis-manbejj-enabbaladi2016.jpg

استعراض عسكري لتنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة منبج- آذار 2015 (ولاية حلب)

أعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” الشاب جهاد علي البكري في منبج، السبت 9 تموز، في الوقت الذي باتت فيه قوات “سوريا الديمقراطية” على مقربة من السيطرة على المدينة.

وأفادت ثلاثة مصادر إعلامية متطابقة أن البكري يعمل تاجر أقمشة في السوق الرئيسي، اعتقل قبل 20 يومًا، وسلم إلى ذويه أمس جثة هامدة.

وتباينت المعلومات حول سبب إعدام البكري، فذكرت شبكة “منبج مباشر” أن اعتقاله ومن ثم قتله جاء لاقتنائه هاتفًا تركيًا، بينما أشارت وكالة “منبج للتوثيق” إلى أن إعدامه جاء على خلفية تعامله مع قوات “سوريا الديمقراطية”.

من جهة أخرى، باتت قوات “سوريا الديمقراطية” على بعد كيلو متر واحد من مركز المدينة، بعد سيطرتها على عدة أحياء في أطرافها، بحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وقتل عشرات المدنيين في منبج خلال الأيام القليلة الماضية، جراء استهداف الأحياء السكنية بقذائف القوات المهاجمة، والغارات الجوية من الطيران التابع للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب توثيق وكالات إعلامية محلية.

تابعنا على تويتر


Top