الناشط الإعلامي إبراهيم العمر “شهيدًا” في ريف إدلب

IBRAHIM_ALOMAR.jpg

الناشط الإعلامي إبراهيم العمر (ناشطون)

قتل الناشط الإعلامي إبراهيم العمر، إثر تجدد القصف الجوي على بلدة ترمانين في ريف إدلب، وخلال تغطيته المجزرة التي نفذها الطيران الحربي اليوم، الاثنين  11 تموز.

ونقلت قناة الجزيرة، قبل قليل، خبرًا مفاده “استشهاد الصحفي إبراهيم العمر المتعاون مع قناة الجزيرة مباشر، بالغارات الروسية على ريف إدلب”.

وغرد الإعلامي السوري أحمد موفق زيدان، عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، وكتب “استشهاد الزميل مراسل الجزيرة مباشر إبراهيم العمر جراء قصف جوي أثناء تغطيته الإعلامية في بلدة ترمانين”.

إبراهيم العمر من بلدة كفرحمرة بريف حلب، وثق بعدسته عشرات المعارك في المنطقة ورصد أخبارها الميدانية والعسكرية خلال الفترة الماضية.

وارتفع عدد الضحايا إثر القصف على بلدة ترمانين إلى خمسة، ويقول ناشطون إن جميع الغارات التي استهدفت مدن وبلدات ريف إدلب نفذتها طائرات روسية.

تابعنا على تويتر


Top