قصفٌ غير مسبوق يستهدف داريا.. وسكان مزارعها ينزحون

DARAYYA_SYRIA_DAMS_RURAL_SYRIANPEOPLE.jpg

نزوح أهالي المنطقة الزراعية في داريا إلى الأبنية السكنية - الثلاثاء تموز (المجلس المحلي لمدينة داريا)

صعدت قوات الأسد هجومها على داريا في الغوطة الغربية، بينما تتعرض المدينة لقصف غير مسبوق.

وأفاد المتحدث باسم لواء “شهداء الإسلام”، تمام أبو الخير، أن المدينة تشهد منذ صباح اليوم محاولات لقوات الأسد وصفها بـ”العنيفة” للتقدم، مشيرًا إلى أن الأحياء السكنية تتعرض لقصف غير مسبوق بصواريخ أرض- أرض والقذائف والبراميل المتفجرة.

ويحاول “الجيش الحر” صد محاولات النظام، وفق أبو الخير، وأكد في حديثه لعنب بلدي أن “الحر لن يسمح بحصول مجازر في داريا بإذن الله”.

وتتمركز قوات الأسد في الوقت الحالي على أعتاب الأبنية السكنية في داريا، بعد سيطرته على الأراضي الزراعية، وقال أبو الخير إن المنطقة الزراعية تشهد نزوحًا كبيرًا للأهالي باتجاه الأبنية السكنية المدمرة بالأصل، لافتًا “هناك صعوبة في تأمين مكان يضم الأهالي ويؤيهم”.

بدوره وثق المجلس المحلي في درايا سقوط ثماني براميل متفجرة منذ صباح اليوم على الأبنية السكنية في المدينة، مؤكدًا سقوط عشرات قذائف الهاون وعددًا من صواريخ أرض- أرض.

وقوبلت تطورات الساعات الأخيرة في مدينة داريا، بحراك واسع لناشطين ومعارضين سوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين بتحرك جاد لإنقاذها من سعي قوات الأسد للسيطرة عليها، بعد تقدم الأخيرة إلى كتلة الأبنية السكنية فيها، بينما يبقى الوضع داخل المدينة رهن الساعات المقبلة.

تابعنا على تويتر


Top