درعا.. النظام يقصف عدوان واشتباكات على أطراف المنشية

ADWAN_DARAA_SYRIA.jpg

آثار القصف على عدوان في ريف درعا الغربي - الثلاثاء 12 تموز (مؤسسة شاهد الإعلامية)

شهدت بلدة عدوان في ريف درعا الغربي تصعيدًا “مفاجئًا”، بعد قصف الطيران الحربي البلدة للمرة الأولى منذ فترة طويلة، بينما دارت اشتباكات على أطراف حي المنشية في درعا البلد.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن الطيران الحربي نفذ ست غارات على بلدة عدوان، ما أدى إلى سقوط جرحى، مشيرًا إلى أن البلدة لا تقع على أي خط جبهة مع النظام، بل تعتبر قريبة من مناطق الاشتباكات بين “الجيش الحر” و”جيش خالد بن الوليد”، وأكد أن الغارات جاءت تزامنًا مع تحليق طيران الاستطلاع في سماء البلدة.

وتبادل الطرفان السيطرة على البلدة أكثر من مرة خلال الأشهر القليلة الماضية، ويسيطر عليها “الجيش الحر” حاليًا.

واستغرب ناشطو المدينة استهداف البلدة “المحررة” منذ سنوات، والتي لم تشهد حالات قصف وغارات للطيران منذ مدة، كما تعتبر مليئة بالسكان، وأضاف المراسل أن أطراف مدينة نوى وبلدة جلين تعرضتا لغارات مماثلة، كما استهدفت قوات الأسد مركزًا لتوزيع المساعدات في جلين براجمات الصواريخ، ما خلف عدًا من الجرحى بين المدنيين.

في درعا البلد أشار المراسل إلى اشتباكات وصفها بـ”العنيفة” بين “الحر” وقوات الأسد، على أطراف حي المنشية، لافتًا إلى استهداف أحيائها بالمدفعية والهاون وصواريخ “فيل”.

وأسفرت المواجهات حتى الآن عن مقتل عنصرين من “الجيش الحر”، وأوضح المراسل أن أحدهما من أبناء الغوطة الشرقية، وتوفي على الشريط الحدودي، عقب منع السلطات الأردنية دخوله أراضيها لتلقي العلاج.

تابعنا على تويتر


Top