95 منظمة و250 شخصية سورية يوجهون نداءً لإنقاذ داريا

Save_Daraya-enab2016qws.jpg

وقعت نحو 95 منظمة حقوقية ومدنية وإعلامية سورية، إلى جانب نحو 250 ناشطًا وصحفيًا سوريًا، على بيان مشترك، طالبوا من خلاله بالتدخل الفوري من قبل المجتمع الدولي، لإنقاذ المدنيين المحاصرين في مدينة داريا.

وأوضح البيان أن داريا تشهد حصارًا مستمرًا منذ أربعة أعوام، تحت وطأة القصف بمختلف أنواع الأسلحة برًا وجوًا.

وأشار إلى أن النظام السوري والميليشيات المساندة له من عناصر “حزب الله” اللبناني والميليشيات العراقية، يسعون للسيطرة على كامل المدينة، من خلال حملة جديدة بدأتها بقصف “شديد” وتضييق الحصار بشكل أكبر على المحاصرين.

وجاء في البيان أيضًا “خلال الأيام القليلة الماضية بدأت محاولة شرسة لاقتحام المدينة، واستطاعت القوات المقتحمة من النظام السوري وعناصر حزب الله التقدّم في الأراضي الزراعية التي تشكّل مصدرًا أساسيًا لغذاء المحاصرين، وأصبحت على أعتاب المنطقة السكنية التي تحوي عددًا كبيرًا من النساء والأطفال وكبار السنّ”.

وحذر البيان من أن هذا التقدم “يشكّل خطرًا مضاعفًا على حياة الناس المتواجدين داخل داريا، حيث يسعى النظام إلى إبادة من تبقى من المدنيين بغية التطهير العرقي والعبث في التركيبة السكانية”.

ولفت الموقعون إلى أنها “المناشدة الأخيرة” قبل فوات الأوان، وجهوها إلى المجتمع الدولي وهيئات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية، بما فيها مؤسسات الأمم المتحدة والصليب الأحمر، للتحرك الفوري والعاجل لإنقاذ القابعين تحت الحصار في داريا، وتأمين الحماية وسبل العيش لهم لاستمرارهم بالحياة.

ويعيش في داريا حوالي ثمانية آلاف مدني، وفق مجلسها المحلي، ويسيطر “الجيش الحر” على مساحات واسعة فيها، إلا أن التحرك الجديد لقوات الأسد جعل مساحة السيطرة تنحسر، في ظل تخوف من مجازر قد ترتكبها القوات والميليشيات المهاجمة بحق من تبقى من سكانها.

تابعنا على تويتر


Top