معركتان تطلقهما فصائل درعا.. أين الوجهة؟

GNOBIAA_DARRAA.jpg

مقاتلو الجبهة الجنوبية في درعا - 25 حزيران 2016 (الهيئة السورية للإعلام)

أطلقت فصائل محافظة درعا معركتين، وشهدت المحافظة تحركًا واشتباكات باتجاه محافظة السويداء ونحو مركز محافظة القنيطرة، رغم أن الفصائل لم تحدد أهداف المعركتين بشكل مباشر ورسمي.

بيان الجبهة الجنوبية - الجمعة 15 تموز

بيان الجبهة الجنوبية – الجمعة 15 تموز

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن المعركة الأولى انطلقت صباح اليوم، الجمعة 15 تموز، موضحًا أنها بدأت بالهجوم على الحواجز الفاصلة بين درعا والسويداء، قرب مدينة بصرى الشام، وتحديدًا حاجز برد، والثانية نحو مدينة البعث مركز محافظة القنيطرة.

ولم يسجل حتى لحظة إعداد التقرير أي تقدم في المعركتين، وفق المراسل، وقال إن عددًا من مقاتلي الفصائل قتلوا وجرح آخرون، إثر غارات شنها الطيران الحربي على مدينة بصرى الشام وبلدة نصيب، إضافة إلى استهدافهما بقصف مدفعي.

المعركة الثانية تهدف للهجوم على تل بزاق في ريف القنيطرة، والتمهيد نحو مدينة البعث، إلا أنه وحتى اللحظة لم تتقدم الفصائل على الأرض، بينما كثف النظام غاراته على بلدة مسحرة في القنيطرة.

وتأتي المعارك عقب حديث لناشطين حول تخريج “جبهة النصرة” دورة عسكرية في الأيام الأولى من رمضان، على أن تخصص لمعركة باتجاه مدينة البعث، إلا أنها لم تبدأ.

ووفق بيان نشرته الجبهة الجنوبية اليوم، أعلنت فيه عن معركة “هي لله”، دون تحديد وجهة فصائلها.

ويشارك بحسب البيان كل من “ألوية الفرقان”، “لواء بركان حوران”، “الفرقة 46″، “فوج المدفعية”، “لواء بدر الإسلام”، كتائب توحيد حوران”، “جبهة ثوار سوريا”، “أجناد الشام”، “فرقة أحرار نوى”، “جبهة أنصار الإسلام”، “فرقة شهداء الحرية”.

تابعنا على تويتر


Top