كيف قتل 11 عنصرًا من “جند الأقصى” قرب مورك؟

FHYJ756.jpg

قتل 11 عنصرًا من فصيل “جند الأقصى” بالقرب من مدينة مورك في ريف حماة الشمالي، ظهر أمس، الخميس 14 تموز.

صفحات محلية وناشطون مقربون من التنظيم الجهادي، أكدوا أن العناصر قتلوا بعدما تركوا نوبة الحرس على إحدى جبهات مورك، لينفجر بهم لغمٌ أرضي في طريق زراعي.

إلا أن ثلاثة مصادر ميدانية، من بينها مقاتل مقرب من “جند الأقصى” أكدوا لعنب بلدي أن عناصر الفصيل كانوا يجنون ثمار الفستق الحلبي في أرض زراعية قرب مورك، حينما باغتهم صاروخ موجه من قبل قوات الأسد المتمركزة في مدينة صوران.

وأكد المصدر المقرب من “الجند” أن طائرة استطلاع كانت تحوم في سماء مورك قبيل استهداف المجموعة، مرجّحًا رصدهم من قبل الطائرة قبل توجه الصاروخ نحوهم.

وكان لـ “جند الأقصى” الدور الأكبر بالسيطرة على مدينة مورك وانتزاعها من قوات الأسد في كانون الأول 2015، وينتمي معظم مقاتلي الفصيل لمدن وبلدات محافظتي حماة وإدلب.

ويعد “جند الأقصى” فصيلًا جهاديًا مقربًا من القاعدة، كما شكّل سابقًا حلفًا عسكريًا مع “جبهة النصرة” في معارك واقتحامات ومواجهات ضد قوات الأسد أو فصائل تتبع لـ “الجيش الحر” في الشمال السوري.

تابعنا على تويتر


Top