شبكات الخلوي الإسرائيلية تغطي جنوب سوريا.. كيف تدخل؟

eTISALAT.jpg

صحن لاقط إشارة مثبت عليه مودم إنترنت (عنب بلدي)

إلى الغرب من محافظة درعا وقرب الجولان المحتل، بإمكان أجهزة الهاتف المحمول التقاط شبكة الخلوي الإسرائيلية، وأمام قطع النظام للشبكة السورية الرسمية، الأرضية أو الخلوية، وبسبب أعمال القتال في المنطقة وتخريب البنية التحتية، سرت أنباء عن استخدام سكان تلك المناطق للشبكات الإسرائيلية من أجل التواصل، لكن نظرًا لصعوبة الوصول إلى المنطقة والتحقق من ذلك، جمعت عنب بلدي شهادات من سكان محليين قالوا إنهم يستخدمون هذه الشبكات ويدفعون لقاء ذلك مبالغ مالية ليست بالقليلة أيضًا، أسوة بباقي المناطق السورية المحرومة من الاتصالات المركزية والمحلية.

وقال أحد المواطنين (رفض الكشف عن اسمه) “لدينا شبكتان بشكل رئيسي تصل تغطيتهما من إسرائيل، وتغطيان حوض اليرموك، والعديد من مناطق محافظة القنيطرة التي لا تصلها الشبكة الأردنية”.

وقال المواطن إن الشبكات التي يستخدمها السكان هي “أورانج” و “سيلكوم”، مشيرًا إلى أن معظم السكان يستخدمون شبكة “أورانج” رغم العروض المغرية التي تقدمها شركة “سيليكوم”.

وأضاف “نشتري الخط الجديد من شركة أورانج بسعر 100 دولار معبأ لمدة شهر، يتم شحنه شهريًا بحوالي 50 دولارًا، يعطي 20 غيغا بايت إنترنت بسرعة عالية جدًا”.

تصل التغطية إلى المنطقة من الأبراج الإسرائيلية الموجودة في الجولان المحتل والطرف الآخر من الحدود مع فلسطين، ويعتمد من لا تصله الإشارة بشكل جيد على تركيب أجهزة تقوية، وهذا وفّر الكثير على السكان وجعلهم يستغنون عن الإنترنت الفضائي.

وحول طريقة التعبئة والحصول على الخطوط الجديدة والعروض من إسرائيل وكيف تصل إلى المنطقة؟ قال مواطن من المنطقة “الذي أعرفه حول الموضوع أن الجرحى الذين عولجوا في إسرائيل أحضروا بطاقات وخطوط اتصالات، وهناك من يعمل في التهريب ويحضرها إلى سوريا، وأحيانًا هناك أشخاص من المنطقة لهم معارف ويتعاونون مع عرب فلسطين”. ويعتقد الرجل أن إسرائيل تعرف بذلك وتسمح به لأنه يتيح لها مراقبة ما يحدث في الجانب الآخر من الحدود.

تابع قراءة ملف: سوريا “خارج التغطية”

انقطاع الاتصالات في مناطق المعارضة وبداية رحلة البحث عن بدائل

تقهقر المعارضة يقوّض خطط وزارة الاتصالات وينهي أهم مشاريعها

كيف يتم تزويد حلب وريفها بالإنترنت عبر “هوا نت”؟

أسواق إدلب الحرّة المورّد الأول للاتصالات ومعداتها في شمال سوريا

أهالي ريف حمص الشمالي يبتكرون تقنيات اتصالية لكسر الحصار

الاتصالات في حي الوعر الحمصي.. صعوبة في التواصل وغلاء في الأسعار

شلل الأبراج الخلوية في درعا واللصوص يسرقون كابلات الهاتف

شبكات الخلوي الإسرائيلية تغطي جنوب سوريا.. كيف تدخل؟

الحسكة.. ضرائب عالية وخدمة حكومية سيئة بسبب “الفلتان الأمني”

انتعاش تجارة الأنفاق وتحوّل الاتصالات إلى باب للمعيشة

حكومة النظام ترفع أسعار الاتصالات على جرعات تحت ضغط شركات الخلوي

بسبب ضخامتها.. توقف عداد خسائر قطاع الاتصالات السوري

وزير الاتصالات السابق: رفضتنا الفصائل العسكرية لأسباب نفسية

لقراءة الملف كلاملًا: سوريا خارج التغطية.. النظام يدمّر قطاع الاتصالات في المناطق المحررة

 

تابعنا على تويتر


Top