باكستان تمنع شبابًا دربتهم إيران من السفر إلى سوريا

f67uhjgt67yuh.jpg

أرشيفية- تشييع قتلى ميليشيا "زينبيون" الباكستانية في إيران

منعت الحكومة الباكستانية 20 شابًا ممن تلقوا تدريبات إيرانية، من السفر خارج البلاد، للحدّ من تدفق الميليشيات الطائفية إلى سوريا.

ونقلت صحيفة “الوئام” السعودية عن مسؤولين باكستانيين قولهم إن هذا القرار جاء بعد مطالب “مجلس علماء باكستان” المستمرة من الحكومة الباكستانية، بخصوص “الحد من تدفق الشباب الباكستاني الذي كان يُستخدم لأسباب طائفية، لتحقيق أهداف وأجندات إقليمية للتوسع الإيراني”.

وترافق هذا الإجراء مع قيام السلطات الأمنية بهدم معسكر تدريبي أنشاته طهران لتدريب الباكستانيين في منطقة “باراجنار”، وفقًا للصحيفة.

ورُصد في سوريا قيام مجموعة باكستانية بالقتال إلى جانب قوات الأسد خلال العامين الفائتين، تحت مسمى “زينبيون”، وتبين من خلال وثائق نشرتها وكالات إعلامية أنهم من الطائفة الشيعية ويتلقون تدريبات ودعمًا ماديًا وعسكريًا من إيران.

كما تبين من خلال المجريات الميدانية استعانة “الحرس الثوري” بميليشيا “فاطميون” الأفغانية، مستغلين التحشيد الطائفي، والحالة المادية التي يشكو منها آلاف الأفغان الشيعة.

وتعدّ إيران حليفًا وثيقًا للنظام السوري، وباتت الميليشيات التي تشرف عليها تسيطر على مناطق واسعة شمال وجنوب سوريا، كما أنشات خلال الأشهر الفائتة مراكز تدريب ومقرات عسكرية في مناطق متفرقة من البلاد.

تابعنا على تويتر


Top