غارات تخرج مشفى الأتارب بريف حلب عن الخدمة

gefdgdfggf.jpg

الدمار في مشفى الأتارب غرب حلب - السبت 23 تموز (فيس بوك)

خرج مشفى مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي عن الخدمة، إثر غارات جوية شنها الطيران الحربي على المدينة اليوم، السبت 23 تموز.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن المشفى خرج عن الخدمة إثر غارات استهدفته بشكل مباشر، وأحدثت دمارًا واسعًا في بنائه، وضررًا في معداته الطبية، بينما قال ناشطون إن الطيران يتبع لسلاح الجو الروسي الذي استهدف المرافق الحيوية في أكثر من منطقة وأحدث ضررًا فيها.

ولم يكتف الطيران الحربي باستهداف المدينة والمشفى، إذ أكد المراسل تعرض بلدات قبتان الجبل، حور، أورم الكبرى، كفرجوم، ومحيط عنجارة في ريف حلب الغربي، دون وقوع إصابات حتى لحظة إعداد التقرير.

وقتل قرابة عشرين مدنيًا وأصيب آخرون، إثر قصف الطيران الحربي الأتارب، الثلاثاء 19 تموز، بينما قتل خمسة عناصر من الدفاع المدني جراء غارات شنتها طائرات حربية واستهدفت مركز الأتارب، في 26 نيسان الماضي، وتسببت بدمار كبير فيه.

وتستهدف قوات الأسد مدينة الأتارب وغيرها من مدن وبلدات ريف حلب بالصواريخ، في إطار التصعيد العسكري على أحياء حلب وريفها الخارجين عن سيطرة الأسد، خلال الأيام القليلة الماضية، ما تسبب بعشرات الضحايا بين المدنيين وأغلبهم داخل المدينة.

وكان المشفى الوحيد في بلدة كفر حمرة بريف حلب الشمالي، خرج عن الخدمة إثر غارات استهدفته الخميس 14 تموز، بينما قتل عدد من المدنيين بينهم كوادر طبية، كما خرج مشفى البيان الطبي في حي الشعار عن الخدمة قبل أيام، إضافة إلى عدة مشافٍ أخرى في محافظة حلب.

تابعنا على تويتر


Top