عدوى جرائم الذبح بالسكاكين تصل إلى اليابان

Untitled-26.jpg

رجال الشرطة اليابانيون في حالة تأهب (إنترنت)

أقدم شاب ياباني، في وقت مبكر من فجر اليوم الثلاثاء 26 تموز، على قتل 19 شخصًا في مركز للمعاقين قرب مدينة طوكيو اليابانية، الأمر الذي اعتبرته وسائل الإعلام المحلية أسوأ واقعة قتل في البلاد منذ عشرات الأعوام.

واستخدم مرتكب الجريمة، واسمه ساتوشي يوماتسو، السكاكين لقتل تسعة رجال وعشرة نساء، أغلبهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، كما أصيب في الحادثة 25 آخرون، أغلبهم في حالة الخطر.

ونقلت وكالة “كيودو” اليابانية للأنباء أن أعمار القتلى تراوحت بين 19 و70 عامًا، مؤكّدةً أنّ 29 فرقة من الطوارئ نقلت المصابين إلى ستة مستشفيات على الأقل في منطقة طوكيو الغربية.

ويستضيف المركز، الذي كان يوماتسو يعمل به في السابق، ذوي الإعاقات البالغة، ويقع في مقاطعة كاناجاوا، على بعد نحو 40 كيلومترًا إلى الجنوب الغربي من طوكيو.

وبينما رجحت بعض وسائل الإعلام أن تكون الاضطرابات النفسية هي الدافع وراء مثل هذه العملية، أكّدت محطة “إن تي في” التلفزيونية اليابانية أن الجاني قدم رسالة إلى رئيس مجلس النواب الياباني في شباط الماضي يدعو إلى القتل الرحيم للمعاقين.

ويعدّ معدل الجريمة في اليابان من أخفض المعدلات حول العالم، إذ أشارت تقارير حكومية إلى أنّ عام 2013 شهد أقل من ألف جريمة فقط، رغم أنّ عدد سكان اليابان يتجاوز 127 مليون، ما يجعلها من أكثر بلدان العالم أمانًا.

وانتشرت حوادث القتل بالسكاكين مؤخّرًا بشكل كبير حول العالم، إذ تكررت في دول أوروبية عدّة خلال الفترة الأخيرة، وأدت لمقتل العشرات.

تابعنا على تويتر


Top