وزارة الداخلية: معدل الجرائم تراجع بشكل كبير في سوريا

Untitled-55.jpg

مصابة في قصف للنظام السوري على مدينة حلب (أرشيفية)

قال وزير الداخلية في حكومة النظام السوري، محمد الشعار، إنّ معدل الجرائم تراجع في سوريا بشكل كبير خلال الفترة الماضية.

وأضاف شعار، بحسب صحيفة “الوطن” السورية، أن وزارته تهتم بجرائم الخطف، وتولي قضية المخطوفين والمفقودين في سوريا اهتمامًا كبيرًا، مشيرًا إلى “عدم التساهل في هذا الموضوع”.

وجاءت تصريحات الوزير اليوم، الثلاثاء 26 تموز، ردًا على مطالب أهالي مدينة سلمية بريف حماة، بمحاربة ظاهرة الخطف في المدينة وتأمين طريق حمص- السلمية، نظرًا لازدياد حالات الخطف عليه، مرجعين السبب لغياب شبكة الخليوي في المنطقة، حسبما نقلت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام.

وشهدت سوريا خلال الأعوام الماضية حالات اختفاء لآلاف المواطنين، دون أن يتم معرفة الجهات الخاطفة، فيما تتركز هذه الحالات في مناطق التماس، ويُتهم عناصر “الدفاع الوطني” المقاتلين إلى جانب النظام بالمسؤولية عن حوادث كثيرة، تتمثل في الاعتقال والسرقة.

ووثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أكثر من 109 آلاف مفقود ومعتقل في سوريا، وتقول الشبكة إن 90 ألفًا منهم كانت القوات الحكومية مسؤولة عن اختفائهم، بينما قتل 12 ألف مدني تحت التعذيب.

وأكّد الشعار أنّ الداخليّة “عملت من خلال حزمة من الإجراءات للسيطرة على مجمل الجرائم التي ظهرت مع بداية الأزمة في سوريا، واستطاعت أن تخفض نسبتها بشكل ملحوظ”.

وتجاوز عدد الضحايا الموثقون بالاسم في سوريا 200 ألف مدني، ويعتبر النظام مسؤولًا عن مقتل 94% منهم، بحسب الشبكة، في ظلّ القصف المستمر، والصراع بين مجمل القوى على الأراضي السورية.

تابعنا على تويتر


Top