النظام السوري: تفجيرات القامشلي هدفها إفشال جنيف

Untitled-28.jpg

حرائق إثر تفجيرات القامشلي - 27 تموز 2016 (إنترنت)

ربطت وزارة الخارجية والمغتربين في حكومة النظام السوري، بين التفجيرات التي ضربت مدينة القامشلي أمس، وبين اقتراب موعد محادثات جنيف، معتبرةً أنّ هذه التفجيرات تسعى لإفشال الحل السلمي في سوريا.

واعتبرت الخارجية، في بيانٍ اليوم الخميس 28 تموز، أنّ استهداف أحياء المدنيين في الحسكة ودمشق “تهدف لتقويض الجهود الرامية إلى حقن دماء الشعب السوري وترتيبات التهدئة”، حسبما نقلت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام.

وتسعى مفاوضات جنيف لتحريك الحل السياسي في سوريا، عبر مفاوضات بين النظام والمعارضة، والوصول إلى تهدئة تستثني تنظيم “الدولة الإسلامية”، و”جبهة النصرة”.

بينما أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” أمس، مسؤوليته عن التفجيرات التي ضربت مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، وأودت بحياة أكثر من 40 من المدنيين وقوات “الأسايش”.

وتأتي تصريحات الخارجية في الوقت الذي يحكم فيه النظام الحصار على الأحياء الشرقية من مدينة حلب، وسط قصف مكثّف أدى لمقتل العشرات خلال الشهر الجاري.

وكان النظام السوري عرقل الجولة الأخيرة من محادثات جنيف، خلال نيسان الماضي، بشنّ هجوم على الريف الشمالي لحلب، ما أدى إلى توقف الهدنة التي كانت قائمة على أساس اتفاق أمريكي- روسي، بحسب رواية المعارضة السورية.

تابعنا على تويتر


Top