تنظيم “القاعدة” يفوض “جبهة النصرة” لفك ارتباطها

NUSSSSSRA_SYRIA_QAEEEDA.jpg

تعبيرية: مقاتلون من "جبهة النصرة" في سوريا (إنترنت)

منح أحمد حسن أبو الخير، نائب زعيم تنظيم “القاعدة” أيمن الظواهري، الضوء الأخضر لـ “جبهة النصرة” بخصوص فك ارتباطها بالتنظيم، في كلمة صوتية نشرت اليوم، الخميس 28 تموز.

وقال أبو الخير إننا “ندعو جبهة النصرة للمضي قدمًا بما يحفظ مصلحة الإسلام والمسلمين ويحمي جهاد أهل الشام واتخاذ الخطوات المناسبة”، مخاطبًا كافة الفصائل في سوريا “اجتمعوا على مايرضي الله لتشكيل حكومة إسلامية راشدة وسنكون أول من يؤيدها ويناصرها”.

وجاء حديث نائب التنظيم بعد سلسة عبارات تمهيدية أشار فيها إلى أن “العصور والأيام تختلف وتتبدل الأيام والمواقف، ونحيا مرحلة مباركة مشرقة من مراحل نهضة الأمة الإسلامية”.

وبموجب الكلمة الصوتية فإن القرار يأتي “بعد دراسة التنظيم لوضع الساحة الشامية من كلا الجانبين العسكري والسياسي، ومافيه من تحديات وصعوبات، في ظل معاناة وقسوة يعيشها أهل الشام”.

ولفت أبو الخير “استقر لدينا أن نعمل على بذل كل الأسباب للحفاظ على الجهاد في الشام قويًا، على اعتبار أنه أصبح على أرضها قوة لايستهان بها وحسن إدارة للمناطق المحررة، من محاكم شرعية وهيئات خدمية تقوم على شؤون الناس ورعايتهم”.

وتعتبر كلمة نائب التنظيم بمثابة تفويض مباشر لزعيم “النصرة”، أبو محمد الجولاني، والذي تحدث ناشطون خلال اليومين الماضيين عن نيته الخروج بوجهه للإعلان عن فك الارتباط.

وفي حين لم يصدر أي قرار أو بيان رسمي من “النصرة” حتى لحظة إعداد التقرير، تحدث مهتمون بالشؤون الجهادية عن انشقاقات في صفوفها عقب مشاكل بخصوص فك الارتباط، كما طرحوا تسميات جديدة أبرزها “جبهة فتح الشام”.

ويعيب كثير من ناشطي الثورة السورية على “النصرة” تمسكها بـ “تنظيم القاعدة”، متجاهلةً دعوات كثيرة لفك الارتباط وتوحيد صفها مع فصائل أخرى، الأمر الذي كان من الممكن أن يغير المشهد السوري، على حد وصفهم.

لسماع الكلمة الصوتية:

https://www.youtube.com/watch?v=dz9a7qLFofQ

تابعنا على تويتر


Top