اتحاد المصدرين السوريين: الاستيراد تهوّر وجنون والحل بـ “احتكار السوق”

Untitled-73.jpg

بضائع مستوردة تصل سواحل سوريا (إنترنت)

دعا رئيس اتحاد المصدرين السوري، محمد السواح، اليوم الخميس 28 تموز، إلى إيقاف استيراد المواد غير الأساسية، بهدف تحسين الاقتصاد السوري.

ونقل موقع “الاقتصادي أون لاين” عن السواح، قوله “لا يمكن أن تستورد بفاتورة أعلى من فاتورة التصدير، وإن حدث ذلك فإنه محض جنون اقتصادي وتهوّر نتائجه كارثية”.

وأكّد السواح أهمية “الاحتكار الإيجابي” بمعنى دفع الإنتاج الوطني، وإعطاء السوق للمنتجين الراغبين بإقامة منشآت صناعية، مؤكّدًا أنّ “احتكار السوق هو حافز للتوسع بالمنتج”.

واتهم السواح من سمّاهم بـ “أصحاب القرار” بتدمير الاقتصاد الوطني بسبب استيراد بضائع كمالية لا يستهلكها سوى 5% من سكان سوريا، بينما تنافس 95% من المستوردات المنتجات الوطنية.

وتقيّد حكومة النظام السوري استيراد السلع من دول العالم، بهدف تخفيض نسب الاستيراد وخلق نوع من التوازن في الميزان التجاري، لدعم الاقتصاد.

بينما أصدرت الحكومة الشهر الماضي بلاغًا يقضي باستثناء المنتجات الإيرانية المنشأ المستوردة، من جميع القيود الإدارية والإجرائية المتبعة عادة في استيراد السلع والمنتجات على اختلاف أنواعها من الدول الأخرى.

وتراجعت الصادرات السورية بشكل كبير بعد العقوبات الغربية على النظام السوري، حيث بلغت الصادرات السورية 1.8 مليار دولار في عام 2014، مقابل 11.3 مليار دولار في عام 2010.

تابعنا على تويتر


Top