اتهامات لـ “أسايش” باعتقالات “تعسفية” على خلفية انفجار عامودا

Untitled-74.jpg

مقاتلون أكراد في محافظة الحسكة (إنترنت)

اتّهم ناشطون في مدينة الحسكة وحدات “حماية الشعب الكردية” بشنّ حملة اعتقالات تعسفية في قرية بهيرة، قرب مدينة الحسكة، على خلفية اتهام شاب بمحاولة زرع عبوة ناسفة داخل سيارة.

ونقل مراسل عنب بلدي في مدينة الحسكة عن الإداري في “أسايش عامودا”، عامر عنتر، قوله إنّ الشاب “مؤيد موسى الكلاح، حاول زرع العبوة الناسفة، الخميس 28 تموز، ما أدى لحدوث انفجار، تسبب بمقتله على الفور”.

وأضاف عنتر أنّ الشاب من مدينة الحسكة، ويقيم في قرية بهيرة، لافتًا إلى أنّ الاعتقالات في قرية بهيرة، جاءت في سياق التحقيقات حول الأمر.

من جهة أخرى، نقلت صفحة “اتحاد شباب الحسكة” أنّ الانفجار كان في خزان وقود السيارة، ولا علاقة للشاب البالغ من العمر 17 عامًا بالتفجير، مؤكّدةً أن أطرافه بترت، فيما لم يتم تأكيد وفاته.

ووثّقت الصفحة أسماء 11 معتقلًا من قرية البهيرة، أغلبهم من عائلة أقارب الشاب، وقالث إنّ قوات “الأسايش” أفرجت عن خمسة من المعتقلين، وهم في وضع صحّي حرج.

وتخضع محافظة الحسكة لسيطرة مشتركة من قوات “الأسايش”، وقوات النظام السوري، وتشهد توترًا أمنيًا نتيجة التفجيرات المتكررة، التي يتبنّى بعضها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

تابعنا على تويتر


Top