سوف نبقى هنا….

-بلدي-العدد-الثاني-عشر-الأحد-22-نيسان-2012.pdf-Page-10-image-2.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد الثاني عشر – الأحد 22 نيسان 2012

أيظن السفاح إن طال قصفه منزلي أني سأهجره وأتركه للغزاة مرتعًا!! أيظن الطغاة إن هم هدموا جدار شرفتي، أنهم أزعجوني!!

كلا فقد فتحوا بيني وبين العالم أبوابًا، فأنا الآن أستطيع رؤية العالم دون حدود أو حواجز، بات منزلي أوسع ولم يعد يفصل بيني وبين السماء فاصل، الربيع رائع في حمص، هاهي طاولتي وفنجان قهوتي، وأنا أجلس على شرفتي، أراقب جمال حمص وأتنسم هوائها العليل دون أي عائق يحجب الرؤية عني فأنا والأفق متحدان…. بكل هدوء وثقة، أجلس هانئ البال، فالبيت بيتي والمكان مكاني، ولن ترهبني وحشيتك أيها الجبان ولن أرحل مهما فعلت، سوف أبقى هنا حتى يزول الظلم وسأعيد بناء شرفتي من جديد، سوف أبقى هنا رغم الألم، فالوطن وطني وأنت الغريب، سوف نبقى هنا، لأننا متجذرون كما الياسمين، ولن تستطيع اقتلاعنا بسهولة…

تابعنا على تويتر


Top