مقتل أول طبيب إيراني في معارك سوريا

FGTUffrt567ujh86ikl.jpg

الطبيب الإيراني محمد حسن قاسمي- قتل خلال معارك حلب (تسنيم)

أعلنت وكالة “تسنيم”، الأربعاء 3 تموز، مقتل أول طبيب إيراني في سوريا، برصاص فصائل المعارضة، خلال المعارك التي تشهدها مدينة حلب.

ونقلت الوكالة عن رئيس مؤسسة “تعبئة جمعية أطباء إيران”، محمد رئيس زاده، أن الطبيب محمد حسن قاسمي، وهو أخصائي تخدير، قتل في إطلاق نار من قبل “إرهابيي الجماعات المسلحة” في سوريا.

وأشار زاده إلى فقدان طبيب آخر وأسر ممرض من الجمعية التي تعمل “في سبيل الدفاع عن مراقد أهل البيت عليهم السلام”، وفق “تسنيم”.

وعمل قاسمي في “المستشفيات الميدانية في سوريا”، وقتل نتيجة استهداف سيارة إسعاف تقله في مدينة حلب، بحسب “تسنيم”، مؤكدة أنه “أول شهيد تقدمه جمعية أطباء إيران في سبيل الدفاع عن مراقد أهل البيت”.

وأوضح زاده أن “هناك طبيبًا مفقودًا في سوريا، بينما أسر أيضًا ممرض واحد من جمعية أطباء إيران”، كما أصيب ممرض إيراني يقضي فترة علاجه.

وكانت فصائل المعارضة شنت هجومًا معاكسًا على مواقع قوات الأسد والميليشيات الأجنبية والمحلية الرديفة في محافظة حلب، بغية فك الحصار عن الأحياء الشرقية في المدينة، في معارك لا زالت مستمرة حتى ساعة إعداد الخبر.

تابعنا على تويتر


Top