الأمم المتحدة: نأمل عقد هدنة في حلب خلال أيام

RAMZI_SYRIA_ALEPPO_HODNA.jpg

رمزي عز الدين، نائب المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا

أعلنت الأمم المتحدة اليوم، الخميس 4 آب، أنها تقود جهودًا دبلوماسية مكثفة بهدف التوصل إلى اتفاق هدنة إنسانية في مدينة حلب.

وجاء الإعلان على لسان رمزي عز الدين، نائب المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، وقال إن الأمم المتحدة تأمل في التوصل إلى اتفاق حول خطة إنسانية شاملة خلال الأيام القليلة المقبلة.

عز الدين تحدث إلى الصحفيين اليوم من جنيف واعتبر أنه لا يزال هناك متسع من الوقت، مردفًا “لا يمكن أن نتخلى عن الأمل تحملوا معنا وأعتقد أنه ربما يكون هناك تحرك ما قريبًا”.

ويأتي الإعلان في وقت وثق ناشطون مقتل حوالي 50 مدنيًا في مدينة حلب، خلال الساعات الـ 24 الماضية، معظمهم بغارات طيران الأسد والطيران الروسي، وكانت النسبة الأكبر منهم في حي المشهد.

وتتزامن مجازر قوات الأسد مع عمليات عسكرية هي الأكبر من نوعها، تحاول خلالها فصائل المعارضة فك الحصار عن الأحياء الشرقية، من محور الراموسة جنوب حلب، لفتح طريق بديل عن “الكاستيلو” الذي سيطر عليه النظام السوري قبل أسبوعين.

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط مطلع آب الجاري أن وفدًا أمريكيًا زار موسكو للحصول من الروس على تعهد بالتوصل لهدنة شاملة في حلب تتراوح مدتها بين خمسة إلى سبعة أيام، وأن المفاوضات وصلت إلى المرحلة النهائية، إلا أنه لم يتغير أي شيء على الأرض، وماتزال أحياء المدينة وبلدات الريف تتعرض للقصف.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أمس الأربعاء، أنه لا توجد خطة لعمليات هجومية في مدينة حلب من قبلها أو من قبل النظام السوري، عقب دعوات أمريكية بعدم شن هجمات تزامنًا مع تقدم المعارضة.

تابعنا على تويتر


Top