الملف السوري يتصدر مباحثات بوتين وأردوغان الأسبوع المقبل

sf571.jpg

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والروسي فلاديمير بوتين (انترنت)

يتصدر الملف السوري المباحثات التي ستجري بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية، الثلاثاء المقبل.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دمتري بيسكوف، للصحفيين اليوم، الخميس 4 آب، إن “الرئيسين سيناقشان بشكل موسع سبل إحياء العلاقات بين البلدين، إضافة إلى الأزمة السورية، التي ستحظى بالأولوية في أجندة الموضوعات المتوقع مناقشتها في اللقاء”.

وسيتضمن جدول أعمال الرئيسين القضايا الراهنة والعلاقات الاقتصادية والأحداث الإقليمية، بما في ذلك الوضع في سوريا.

وكانت العلاقات بين البلدين توترت عقب إسقاط تركيا لطائرة روسية من طراز “سوخوي 24″ في تشرين الثاني 2015، عند الحدود السورية، إلا أن بوادر تطبيع العلاقة عادت من جديد، عقب إرسال أردوغان رسالة إلى بوتين، أعرب فيها عن حزنه حيال إسقاط الطائرة الروسية، وتعاطفه مع أسرة الطيار القتيل.

التقارب الروسي التركي يأتي عقب تصاعد حدة الخلاف بين موسكو وواشنطن في الأيام القليلة الماضية، خاصة عقب مقتل خمسة عسكريين روس في ريف إدلب، ومطالبة أمريكا للروس بعدم شن هجمات في حلب، ووصف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، العلاقات الروسية الأمريكية بـ “الصعبة والقاسية”.

كما يأتي عقب توتر العلاقات بين تركيا والغرب بعد اتهامه من قبل أردوغان بدعم مدبري الانقلاب الذين حاولوا إزاحته عن السلطة، في محاولة الانقلاب الفاشل، في 15 تموز.

ومن المتوقع أن تشهد المحادثات استئناف مؤتمر جنيف بين النظام السوري والمعارضة، إضافة إلى “معركة حلب الكبرى” التي أعلنت عنها الفصائل المقاتلة لفك الحصار عن أحياء حلب، خاصة وأن موسكو  اتهمت أنقرة في الأشهر الماضية بدعم المقاتلين هناك.

تابعنا على تويتر


Top