المعارضة تطرد تنظيم “الدولة” من قريتين شمال حلب

weeddddddddddddddd.jpg

مقاتلون من جيش الإسلام قبل اقتحام بلدة الراعي شمال حلب 7 نيسان 2016 (إنترنت)

تقدمت فصائل المعارضة وسيطرت على قريتين على حساب تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي اليوم، الثلاثاء 9 آب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن فصائل “الجيش الحر” سيطرت على كل من قريتي قصاجك وتل شعير شمال حلب بعد اشتباكات استمرت عدة ساعات ضد تنظيم “الدولة”.

وتقع المنطقتان التين سيطر عليهما “الجيش الحر” قرب قرية تل بطال التي تخضع لسيطرته، وتحاول الفصائل التقدم باتجاه بلدة الراعي الاستراتيجية، بينما أكد المراسل أن المعارك مستمرة حتى اللحظة ضد التنظيم في المنطقة.

ويشهد ريف حلب الشمالي معارك مستمرة منذ العام الماضي بين فصائل “الحر” وتنظيم “الدولة”، ودخلت المنطقة في معارك كر وفر خلفت نزوحًا لآلاف المدنيين فيها من عرب وتركمان.

وكانت فصائل “الحر” دخلت بلدة الراعي، نهاية حزيران الماضي، وخاضت اشتباكات عنيفة مع التنظيم، عقب تقدمها خلال الشهر نفسه وسيطرتها على عدة قرى وبلدات في المنطقة، أبرزها دوديان وتل بطال وبراغيدة.

وتكمن أهمية الراعي التي تسعى الفصائل إلى دخولها، كونها مركزًا رئيسيًا لتنظيم “الدولة” في ريف حلب الشمالي، على الطريق الواصل إلى مدينة جرابلس.

تابعنا على تويتر


Top