هل تصل سيدة إلى أمانة الأمم المتحدة بعد 8 أمناء ذكور؟

Untitled-511.jpg

المرشحات لخلافة بان كي مون، الأرجنتينية سوزانا مالكورا، النيوزيلاندية هيلين كلارك، البلغارية إيرينا بوكوفا، الكرواتية فينسا بوزيتش (عنب بلدي)

تنتهي مهام الأمين العام الحالي للأمم المتحدة، بان كي مون، مع نهاية العام الجاري 2016، بعد ولايتين من خمس سنوات قضاهما على رأس المنظمة الدولية.

ويتنافس ثمانية مرشحين على خلافة كي مون، أربعة منهم من النساء، وهنّ مديرة اليونيسكو، البلغارية إيرينا بوكوفا، ورئيسة برنامج الأمم المتحدة للتنمية، هيلين كلارك، من نيوزيلاندا، وزيرة خارجية الأرجنتينة، سوزانا مالكورا، والسياسية الكرواتية، فينسا بوسيتش.

بان كي مون، عبّر عن أمله في أن تخلفه سيدة لمنصبه الحالي، لأول مرة في تاريخ المنظمة الأممية، وقال في تصريحات صحفية اليوم، الثلاثاء 16 آب، إنّه “حان الوقت لأن تكون امرأة على رأس الأمم المتحدة بعد 8 رجال تعاقبوا على هذا المنصب”.

وجاءت تصريحات كي مون، بعد أن أكّدت سوزانا مالكورا، المرشحة لخلافته، أنّ احتمال انتخاب امرأة لا يزال يصطدم بتردد داخل الأمم المتحدة.

وأضافت مالكورا، البالغة من العمر 61 عامًا، والتي شغلت منصب مديرة لمكتب الأمين العام للأمم المتحدة، “هناك دائمًا عائق صغير بالنسبة إلى النساء رغم تكافؤ القدرات، وحين نرى اليوم أن هناك امرأة واحدة فقط في مجلس الأمن الدولي، من الصعوبة الحفاظ على توازن معين ومساواة معينة”.

ولا يزال رئيس الوزراء البرتغالي الأسبق، أنطونيو غوتيريس، الذي ترأس لستة أعوام المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة، في مقدمة السباق لخلافة بان كي مون، وفق تصويت ثان في مجلس الأمن، بدية الشهر الجاري، بينما حلّت مالكورا في المركز الثالث.

ويحدد ميثاق الأمم المتحد مهام الأمين العام بتنبيه مجلس الأمن إلى أي مسألة يرى أنها قد تهدد السلم العالمي، واقتراح قضايا على الجمعية العامة أو أي هيئة أخرى من هيئات الأمم المتحدة لمناقشتها، والاضطلاع بدور “الحكم” في النـزاعات بين الدول الأعضاء، وهو المسؤول الإداري الأول.

تابعنا على تويتر


Top